الحروب الصليبية – افلام وثائقية ج1

عن الحروب الصليبية بيحكي تاريخ الحروب الصليبية من البداية إلى النهاية منذ بداية الحملة والدعوة لها على يد البابا أوربان حتى تطهير جميع معاقلهم على يد الأشرف خليل بن قلاوون . بقلم محمد نبيل


الحروب الصليبية - افلام وثائقية
هذا المقال هو جزء 1 من 4 سلسلة الحروب الصليبية - فيلم وثائقى

الحروب الصليبية الجزء الأول (الصدمة )

ده الجزء الاول ضمن سلسلة من أربع اجزاء أصدرتها الجزيرة الوثائقية من فترة قريبة جدا
عن الحروب الصليبية بيحكي تاريخ الحروب الصليبية من البداية إلى النهاية منذ بداية الحملة والدعوة لها على يد البابا أوربان حتى تطهير جميع معاقلهم على يد الأشرف خليل بن قلاوون .

إللي عجبني في الفيلم كمان ان الفيلم من إنتاج الجزيرة نفسها خاصة لما كانوا بيجيبوا زمان حاجات عن الفترات إللي زي دي كان بيبقى فيلم مدبلج من قناة وثائقية أجنبية إنما ممثلين ومعارك وحتى ممثلين إللي قايمين بدور الصليبيين فيهم ممثلين أوربيين وده واضح جدا من ملامحهم .

غير طبعا عرض وجهة نظر أساتذة التاريخ العرب و الاجانب وده بيحصل دايما مش جديد نيجي للفيلم الفيلم بيحكي عن بداية الحروب الصليبية وكيف تمت الدعوة والحالة العامة للعالم الإسلامي و أوربا بالنسبة لأوربا فكانت عايشة في أزهى عصور الجهل والتخلف والهمجية شعوب مستعبدة من قبل الأمراء والفرسان الشعب كله مجرد عبيد للأمراء أجراء في أراضيهم الزراعية لا يستطيعوا إنهم يتخلصوا من عبوديتهم لأسيادهم لدرجة ان إللي بيتجوز فيهم سيده له حق الدخول على زوجته في الليلة الأولى والموقف ده تم ذكره في فيلم القلب الشجاع من قبل الإنجليز مع الأسكتلنديين طبعا بالإضافة لكدة وجود كم من الجهل والتخلف الأمراء وعبيدهم في الجهل سواء لا بيعرفوا يقروا ولا يكتبوا وكذلك قساوستهم إللي بيزوروهم مرة في السنة والأمراض بيتم علاجها بآيات من الإنجيل وان المريض ده عليه شيطان أو جن لك ان تتخيل بقى لما شعوب بالهمجية دي تتكون منها جيوش تحارب يبقى شكلها هايكون عامل إزاي .

على الجانب الآخر العالم الإسلامي في حالة من التشرذم والتفسخ رغم كل ده إلا إنك بتتكلم في عالم قوي إقتصاديا و علميا في وقت كانت كتب ابن سينا و الزهراوي والجزري و الشافعي و أبو حنيفة و الخوارزمي وابن حيان بتنسخ وتقرا من قبل الناس علمائهم وعوامهم إلا ان ذلك لم يشفع إلى ان يوحد العالم الإسلامي فالفاطميين في مصر و السلاجقة في آسيا الصغري و العراق وفارس والمرابطين بيقاوموا القشتاليين في الأندلس والخليفة العباسي لا حول له ولا قوة الامر كله في يد السلطان السلجوقي والأتابكة إللي حرروه من حكم دولة بني بويه الفارسية الشيعية وسيطروا هما ع الخلافة بعد كدة وأخدوا شرعيتهم بكدة وحروبهم الشرسة مع البيزنطيين خاصة في وقت الدعاية للحملة كان قبلها بفترة بسيطة معركة ملاذكرد إللي إنتهت بهزيمة مذلة للبيزنطيين علي يد السلاجقة بقيادة ألب أرسلان .

مع الدعاية للحروب الصليبية عشان يتم تحفيز الأمراء والفرسان وكذلك العامة كان بيتم وصف المسلمين بالكفار وإنهم بيضطهدوا المسيحيين الشرقيين ولهم أسنان من نحاس وأشكالهم شبيهة بالوحوش وبيهينوا كنيسة القيامة بالقدس طبعا مع كم الجهل طبيعي تلقي الدعاية الإستجابة لدى العامة الجهلة والأمراء الطامعين في الثروات إللي بيشوفوها بتيجي من الشرق وطبعا ده أسال لعاب تجار البنادقة ليشاركوا ويمولوا الحملة لمعرفتهم بالوضع وللسيطرة على طرق التجارة .

طبعا بتوصل الحملة الاولى وهي حملة العامة بقيادة بطرس الناسك إللي لف بحماس شديد لدعوتهم لتحرير الأراضي المقدسة حتى ان مؤرخين عصره الأوربيين وصفوا هدومه المزرية إنها جلبت التعاطف وان العامة أخدوا من شعر حماره للتبرك بيه شوفتوا الجهل وصل لفين .

وتتحرك الحملة ويتم إبادتها من قبل السلاجقة وعلى رآي مؤرخ امريكي قال :”كانوا يهتفون القدس القدس وهم لايعلمون ما القدس ” .

بيتم تجهيز الجزء التاني من الحملة الأولى وهي حملة الأمراء والفرسان والمقاتلين الأشداء المؤكد ان في كتير من العبيد لقوا فرصة في الحملة لتحرير نفسهم من العبودية بالإنضمام للحملة وياخد أرض في الشام تكون ملك له ورغم كل ده ظل العالم الإسلامي علي حاله من التفكك و الضعف ولم يحرك ساكنا رغم ماحدث بوصول الجزء الأول من الحملة الأولى إللي دقت ناقوس الخطر وتوصل حملة الأمراء وتستولى على الرها بالخديعة وإللي كانت تحت يد حاكم بيزنطي ثم الإستيلاء على أنطاكية بالخيانة رغم طول مدة الحصار وضدة المقاومة من قبل ياغيسيان حاكمها السلجوقي المسلم بسبب خيانة عسكري مسيحي إدعى الإسلام وفتح المدخل إللي هو مسؤول عنه ودخلهم منه قبل وصول الإمدادات السلجوقية بقيادة القائد كربوغا ثم إستولوا على طرابلس ثم الجائزة الكبري وهي القدس إللي حوصرت ورغم بسالة المقاومة إللي إنها لم تستطع تصد الحصار لشدته وقته وإرتكب الصليبيين مجازر بشعة لم تميز بين مسلمي ومسيحي ويهودي ووصلت الدماء بوصف مؤرخيهم لحد ركبهم وإعتبروا ده تكفير عن ذنوبهم وطهارة لهم بسفك دماء المسلمين وتدنيس المسجد الأقصى و قبة الصخرة .

بقلم محمد نبيل

Series Navigationالحروب الصليبية – افلام وثائقية ج2 >>

ماهو تعبيرك ؟

جذاب جذاب
0
جذاب
عبقري عبقري
0
عبقري
مضحك مضحك
0
مضحك
رومانسي رومانسي
0
رومانسي
مذهل مذهل
0
مذهل
محير محير
0
محير
فشل فشل
0
فشل
غضب غضب
0
غضب
جمال فرج عبدالناصر
مصمم ومطور مواقع, مؤسس موقع عالم تانى تستطيع التواصل معى عبر الشبكات الأجتماعية

التعليقات [عنوان التعليق] 0

الحروب الصليبية – افلام وثائقية ج1

اختر نوع المقال
Personality quiz
Series of questions that intends to reveal something about the personality
Trivia quiz
Series of questions with right and wrong answers that intends to check knowledge
Poll
Voting to make decisions or determine opinions
Story
Formatted Text with Embeds and Visuals
List
The Classic Internet Listicles
Countdown
The Classic Internet Countdowns
Open List
Submit your own item and vote up for the best submission
Ranked List
Upvote or downvote to decide the best list item
Meme
Upload your own images to make custom memes
Video
Youtube, Vimeo or Vine Embeds
Audio
Soundcloud or Mixcloud Embeds
Image
Photo or GIF
Gif
GIF format
شكرا للمشاركة