" />

رموز نسائية – عائشة التيمورية

0 1

اشترك الأن لتصلك اخر تحديثات موقع عالم تاني

- اعلان -

هذا المقال هو جزء 2 من 3 سلسلة رموز نسائية

رموز نسائية – عائشة التيمورية

 

“عائشة التيمورية” إبنة الباشا التي احترفت الأدب ..

- اعلان -

- اعلان -

تنتمي عائشة التيمورية إلى الطبقة الأرستقراطية فهي ابنة إسماعيل باشا تيمور رئيس القلم الافرنجي للديوان الخديوي في عهد الخديوي إسماعيل ( يعدل منصب وزير الخارجية حاليًا ) ثم أصبح رئيسًا عامًا للديوان الخديوي ، اما والدتها فهي ماهتاب هانم و هي شركسية الأصل ..

و لم يكن الأصل الطيب و الحسب هو فقط ما يميز أسرة عائشة فقد تميزت الأسرة أيضا بنبوغ معظم أبنائها في مجال الأدب ، فعائشة هي أخت العالم الأديب أحمد تيمور ، و عمة الكاتب المسرحي محمد تيمور ، و الكاتب القصصي محمود تيمور ..

ولدت عائشة سنة 1840 في أحد قصور “درب سعادة” و هي أحد أحياء منطقة الدرب الأحمر عندما كانت مقرا للعائلات العريقة ، و كانت عائشة تميل إلى المطالعة ، و لان ذلك كان غريبا على الفتيات في ذلك الوقت عارضت أمها هذة الميول بشدة و أصرت على أن تتعلم عائشة ما تتعلمه الفتيات و أحضرت لها أدوات النسج و التطريز إلا أنها استمرت في المطالعة، و كان والدها اكثر تفهما فأحضر لها أستاذين أحدهما لتعليم اللغة الفارسية و الآخر للعلوم العربية ..

تزوجت عائشة و هى في الرابعة عشرة من عمرها من محمد بك توفيق الإسلامبولى و هيأت لها حياتها الرغدة أن تستزيد من الأدب و اللغة ، فاستدعت سيدتين لهما إلمام بعلوم الصرف و النحو و العروض ، و درست عليهما حتى برعت ، و أتقنت نظم الشعر باللغة العربية ، كما أتقنت اللغتين التركية و الفارسية ، و قد أخذتهما عن والديها كما تولت تعليم أخيها أحمد تيمور ، و كان والدها قد توفى بعد ميلاده بعامين ، فتعهدته بالتربية و التعليم ..

فقدت عائشة ابنتها توحيدة التي توفيت في سن الثانية عشر و ظلت سبع سنين ترثيها حتى ضعف بصرها و أصيبت بالرمد فانقطعت عن الشعر و الأدب ، و رثتها بعدة قصائد منها “بنتاه يا كبدي و لوعة مهجتي”.

اما إنتاجها الأدبي فلها ديوان باللغة العربية باسم ( حلية الطراز ) و آخر بالفارسية ، و لديها رسالة في الأدب بعنوان “نتائج الأحوال في الأقوال و الأفعال”و لديها ايضا رواية بعنوان “اللقا بعد الشتات” و تركت رواية أخرى غير مكتملة بخط يدها ..

نشرت عائشة في جريدة الآداب و المؤيد عددا من المقالات عارضت فيها آراء قاسم أمين و دعوته إلى السفور ، و من آثارها الأدبية الأخرى «مرآة التأمل في الأمور» و كتاب يضم مجموعة من القصص باسم «نتائج الأحوال في الأقوال و الأفعال»

اصيبت عائشة سنة 1898 بمرض نادر في المخ استمر أربع سنوات حتى توفيت في 25 مايو من عام 1902م ..

Series Navigation << رموز نسائية – زنوبيا ملكة تدمررموز نسائية – مي زيادة >>

- اعلان -

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لنشر الاعلانات. اذا اردت عدم استخدام الكوكيز يمكنك ذلك بالطبع الموافقة قراءة المزيد