" />

رواية ابتسم فانت ميت – رواية صوتية

0 6

اشترك الأن لتصلك اخر تحديثات موقع عالم تاني

- اعلان -

رواية ابتسم فانت ميت – رواية صوتية

وقف (سيد) و(صادق) و(أمجد) يحملون حقائبهم يتأملون العمارة القديمة بالشارع المتفرع من شارع (عماد الدين) بوسط البلد، كانت ملامح الفخر على وجه (صادق)؛ لأنه هو الذي أحضرلهم تلك الشقة المفروشة بوسط البلد، بحثَ كثيرًا عن شقة مفروشة بجانب جامعة القاهرة تقبل بثلاثة من العُزَّاب فرفض اللهم إلا بعض الشقق المفروشة ذات السمعة السيئة، والتي كان سيقبل بها، لكن أصحابها يطلبون ما لا يقل عن 1500 جنيه في الشهر، وبالطبع هذا رقم لن يرضى به (أمجد) لأنه سيشاركه في الإيجار، بعكس (سيد) الذي لن يدفع جنيهًا واحدًا على سبيل أخرج (أمجد) من جيبه علبة سجائره، وأشعل واحدة وأعاد العلبة لجيبه وهو يقول: وقعت على شقة مفروشة هنا ازاي ؟ أدخل (صادق) يده في جيب (أمجد) وأخرج علبه سجائرهو أخرج واحدة لنفسه ثم أعطى سيجارة لسيد وهو يقول:أهو سمسار ودّاني لسمسار لحد ما واحد فيهم قالي إن فيه شقة مفروشة في شارع عماد الدين مقفولة من زمان وعفشها قديم، وممكن نقدر نأجرها بسعر حلو.قال (سيد) بلهجته الريفية:والله راجل ابن حلال .مش ابن حلال أوي يعني، هو أخد مني 100 جنيه علشان يخليني اتكلم مع البواب.هو البواب صاحب الشقة؟ما هو انا لما رحت للبواب عرفت الحوار كله.إيه الحوار.

- اعلان -

رواية للكاتب حسن الجندي

- اعلان -

تحميل

- اعلان -

هذا الموقع يستخدم الكوكيز لنشر الاعلانات. اذا اردت عدم استخدام الكوكيز يمكنك ذلك بالطبع الموافقة قراءة المزيد