" />
نازكا - نازكــا – خطوط من الغموض

نازكــا – خطوط من الغموض

فى عام 1927 وبينما كان عالم الآثار البيروفى (توريبيو ميخيا إكسيبي) يتجول فى صحراء جنوب البيرو بين مدينتى نازكا وبالبا..وجد اكتشافاً مذهلاً.. فعلى امتداد 80 كيلو متر فى عمق صحراء نازكا القاحلة عثر توريبيو على رسومات منحوتة فى الأرض لأشكال عملاقة تتعدى مساحة أكبرها 200 متر لطيور وحيوانات برية...وتغطي اكثر من 450 كيلو متر مربع .. 1 min


118
650 shares, 118 points

نازكــا – خطوط من الغموض

فى عام 1927 وبينما كان عالم الآثار البيروفى (توريبيو ميخيا إكسيبي) يتجول فى صحراء جنوب البيرو بين مدينتى نازكا وبالبا..وجد اكتشافاً مذهلاً..
فعلى امتداد 80 كيلو متر فى عمق صحراء نازكا القاحلة عثر توريبيو على رسومات منحوتة فى الأرض لأشكال عملاقة تتعدى مساحة أكبرها 200 متر لطيور وحيوانات برية…وتغطي اكثر من 450 كيلو متر مربع ..

تعود الرسومات إلى زمن مجهول غابر ويُرجح بعض العلماء تاريخ نشأتها إلى ثلاثمائة عام ق.م فيما يرى البعض الآخر أنها ترجع لزمن أقدم من ذلك بكثيروقد ساعد مناخ المنطقة الجاف على بقاء الرسومات بارزة واضحة فى الأرض لعقود طويلة..

يفترض البعض أن من قام برسم هذه الأشكال هم شعب الإنكا البدائى الذى يسكن تلك المنطقة…لكنه يبقى مجرد افتراض بلا دليل مؤكد ، تخيل معي شكل منقوش على الأرض لنسر كوندور يصل طوله إلى 134 مترًا وهو نفس طول الهرم الأكبر تقريبًا الذي يصل ارتفاعه إلى 139 مترًا. فكيف تمكن سكان هذه المنطقة البدائيين من رسم شكل بهذا الحجم وكيف حسبوا تلك الحسابات الدقيقة للمسافات وكيف جعلوا جناحى النسر وأرجل العنكبوت على سبيل المثال متماثلين متطابقين بهذه الدقة المذهلة من هذا الارتفاع الشاهق ، بل والأعجب كيف تمكنوا من رؤية النتيجة النهائية لتلك الرسومات، فلا يمكنك مشاهدة الشكل بالكامل إلا من الجو وعلى ارتفاعات عالية نظرًا لاتساع مساحتها!؟”

بقلم Sherif Shaban


اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

118
650 shares, 118 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

شكرا للمشاركة