" />
- جرائم تاريخية – العم مينجلي #13

جرائم تاريخية – العم مينجلي #13

ولد في بافاريا في المانيا عام ١٩١١ ، الولد البكر من بين ثلاثة ابناء لـ "كارل مينجلي" ، درس الطب و علم الانسان في جامعة ميونيخ و حاز على شهادة الدكتوراه منها عام ١٩٣٥ ، كان مؤمنا بشدة بالافكار و الايدولوجية النازية و انتمى للحزب النازي عام ١٩٣٧ ثم نضم الى وحدات النخبة الالمانية الـ "س س" عام ١٩٣٨ 1 min


171
153 shares, 171 points
هذا المقال هو جزء 13 من 20 سلسلة جرائم تاريخية

Hits: 130

ولد في بافاريا في المانيا عام ١٩١١ ، الولد البكر من بين ثلاثة ابناء لـ “كارل مينجلي” ، درس الطب و علم الانسان في جامعة ميونيخ و حاز على شهادة الدكتوراه منها عام ١٩٣٥ ، كان مؤمنا بشدة بالافكار و الايدولوجية النازية و انتمى للحزب النازي عام ١٩٣٧ ثم نضم الى وحدات النخبة الالمانية الـ “س س” عام ١٩٣٨ و شارك في الحرب العالمية الثانية على الجبهة الروسية حيث اصيب بجروح خلال احدى المعارك جعلته غير صالحا للقتال و لذلك تم ترقيته الى رتبة عقيد و تعينه عام ١٩٤٣ كطبيب في احد معسكرات الابادة النازية الخاص بأبادة الغجر و من هناك ذاع صيته بأسم “ملاك الموت” حيث كان يُستقبل السجناء الجدد عند قدومهم الى معسكر “Auschwitz” و كان يقرر من منهم يبقى للعمل الاجباري و من يذهب الى غرف الغاز لكي يعدم مباشرة .


في احدى المرات اخبروه بأنتشار القمل في احد عنابر النساء السجينات و لكي يحل المشكلة امر بكل بساطة بقتلهن جميعا و عددهن ٧٥٠ أمرأة!!
اطفال التوائم : احتفظ بمجموعة كبيرة منهم في اكواخ خاصة لكي يقوم بتجاربه الغريبة عليهم ، كانت الغاية من تجاربه هي اثبات العقيدة النازية ، كان يبحث عن سر الوراثة ، مستقبل الايدلوجية النازية كان متوقفا على علم الوراثة بنظره ، ماذا لو تمكن من ايجاد طريقة لضمان ان تنجب الأمرأة الارية الاصيلة توأما بشعر اصفر و عيون زرقاء ، سيكون مستقبل النازية مضمونا حينها !!
كان يريد ان يثبت ان اغلب الامراض منشأها الاعراق التي هي ادنى مرتبة من العرق الالماني حسب التقسيم النازي العنصري للاجناس و الاعراق البشرية. 


عندما كان قطار السجناء الجدد يصل الى المعسكر حاملا مئات و الاف العوائل معه من يهود و غجر و اسرى الحرب ، كان جنود وحدات النخبة الالمانية يدورون بين الطوابير بحثا عن التوائم لمنغلي ، احيانا تقوم بعض الامهات بتسليم توائمهن او يشي احد اقاربهن بهن و احيانا اخرى تنجح الام في اخفاء توأمها الذي غالبا ما يصحبها الى غرف الغاز لكي يعدم و يموت معها ، كان الخيار صعبا ، هل تسلم الام توأمها لكي يصبحا حقل تجارب و يبقيا على قيد الحياة و لو الى حين ام تصحبهما معها للموت السريع ؟ احدى التوائم تستذكر ذلك اليوم الذي فصلوها هي و اختها عن امهم قائلة :
“ما ان عرف حراس الـ “س س” بأننا توأم حتى قاموا بأخذي مع اختي من امنا بدون اي مقدمات او شرح ، صراخنا و بكائنا كان بدون جدوى فقد وقع على اذان صماء ، اتذكر بأني التفت الى الخلف فرأيت امي تمد ذراعيها نحونا بأسى بينما كنا نقاد بعيدا ، كانت تلك اخر مرة رأيتها فيها…” 


بعد ان يفصلون التوأم عن امهم كانوا يأخذوهم الى الحمامات لغسلهم و من ثم ملىء استمارات تحوي معلومات اولية عنهم و بعد ذلك يوشمون و يعطون رقما خاصا لكل توأم ، كانوا يعاملوهم بصورة خاصة تختلف عن بقية السجناء فهم (أطفال مينجلي) و خزينه من الفئران البشرية لأجراء تجاربه ، كانوا لا يقصون شعرهم و يسمح لهم بالاحتفاظ بملابسهم ثم يعرضوهم على مينجلي الذي كان يدقق النظر فيهم للبحث عن علامات وراثية معينة من اجل تجاربه و يرسلون بعدها الى الثكنات المعدة لسكنهم. 


كان يوم التوأم يبدأ في الساعة السادسة صباحا ، كان عليهم و بغض النظر عن طبيعة الجو ان يصطفوا يوميا خارج الثكنات من اجل التعداد و كان يسحب منهم كمية من الدم يوميا و لا يستثنى من ذلك حتى الصغار جدا حيث يتم سحب الدم من رقابهم لأن ايديهم صغيرة ، بعدها يقدم لهم فطور بسيط ثم يحضر مينجلي من اجل المعاينة اليومية التي كان يحرص على الظهور فيها بجيوب مليئة بالحلويات ، كان يربت على رؤوس الاطفال و يتحدث معهم بل و حتى يلعب معهم احيانا ، الطريف ان بعض الاطفال الصغار جدا و الابرياء جدا كانوا ينادونه بـ “العم مينجلي”.
كانت ظروف توائم مينجلي جيدة بالقياس الى بقية السجناء فبأستثناء عملية سحب الدم اليومية كان يسمح لهم باللعب احيانا و كانوا يستثنون من العمل الشاق مثل بقية السجناء و يكلفون عادة بأعمال بسيطة مثل ان ينقلوا الرسائل بين الثكنات كما كانوا يستثون من العقاب و من الحملات الدورية لأرسال السجناء الى غرف الغاز لكي يعدموا. وضع التوائم كان الافضل في معسكر مينجلي و لكن هذه الافضلية تنتهي في اليوم الذي تأتي به شاحنة التجارب لتأخذهم الى مختبرات مينجلي.


كانت تجرى عليهم اختبارات طبية غريبة ، كانوا يجبرون على خلع ملابسهم و الاصطفاف لكي يتم فحص العلامات الجسدية و رصد المتشابه و الشاذ منها ، كانت العملية تستمر لساعات و كان مينجلي لا يتردد في تشريح اي منهم فورا في حال وجد فيه علامات غير طبيعية ، كما كان يجري نقل الدم من توأم الى اخر و كان يجري تجارب حول تبديل لون العيون ، من اجل الحصول على عيون زرقاء كان يقوم بحقن مواد كيمياوية في عيون بعض الاطفال و كانت تلك العملية تسبب الما فضيعا للأطفال و تنتهي جميعها بأمراض و التهابات و العمى التام ، كما كان يقوم بحقن بعض الاطفال بأمراض معينة و كان يعطي المرض الى احد التوأمين و عندما يموت يقوم بقتل التوأم الاخر و يقارن بين جسديهما و التأثيرات التي احدثها المرض على الجسد الملوث قياسا بالجسد السليم !! كما كان يجري عمليات جراحية عديدة عليهم تتضمن زرع و قطع اعضاء و غالبا كانت تجري هذه العمليات بدون تخدير ، احد التوائم الناجين يستذكر بألم العمليات التي اجريت على شقيقه قائلا :

“د.مينجلي كان دائما يبدي اهتماما اكثر بـأخي “تيبي” ، لست متأكداً لماذا و لكن ربما لأنه كان الاكبر سنا ، د.ميغلي قام بأجراء العديد من العمليات على تيبي ، احداها في عموده الفقري تركته مشلولا ، لم يعد بأستطاعته المشي ، ثم قاموا بأستأصال اعضائه الجنسية ، بعد العملية الرابعة لم ارى تيبي مرة اخرى ، لا استطيع ان اخبرك كيف شعرت حينها ، لا توجد كلمات بأمكانها وصف ما شعرت به ، لقد اخذوا مني ابي .. امي .. اخوتي الاثنين الكبار .. و الان شقيقي التوئم … ”

 

واحدة من عمليات مينجلي العجيبة كانت عبارة عن خياطة اجسام توأمين الى بعضها لصنع توأم سيامية متلاصقة !! كلا الطفلين ماتا بعد ايام بسبب تعفن جروحهم ، احيانا كانوا يحقنون بمادة الكلورفيل في القلب و يتم مراقبتهم و دراستهم و هم يموتون و بعد موت الاطفال كانت تقطع عينات من اجسادهم مثل العيون و القلب و الاحشاء الداخلية لأجراء المزيد من الاختبارات عليها.
من بين ٣٠٠٠ طفل تقريبا احتجزهم مينجلي لأجراء التجارب عليهم في فترة الـ ٢١ شهرا التي قضاها في معسكر “Auschwitz” ، لم ينج سوى ٢٠٠ طفل ، و بعد ٦٠ عاما يستذكر احد الاطفال الناجين مينجلي قائلا :

“انا لم اقبل ابدا حقيقة أن مينجلي نفسه كان مقتنعا بأن ما يقوم به هو عمل علمي واقعي ، لم يكن مهتما حقا بما يقوم به لكنه كان يمارس سلطته ، معظم عملياته كانت تجرى بدون تخدير ، في احدى المرات رأيته يقوم بقطع عينات من معدة احد الاشخاص بدون تخدير ، و في مرة ثانية رأيته يستأصل قلبا و بدون مخدر ايضا ، لقد كان ذلك مرعبا ، مينجلي كان طبيبا اصيب بالجنون بسبب السلطة المطلقة التي منحت له ، لم يكن هناك احد يحاسبه

– لماذا مات هذا ؟ لماذا افني ذاك ؟ – لقد قام بقتل الاف بأسم العلم و لكنه في الحقيقة كان شخصا مجنون”

 

بالأضافة الى اهتمامه بالتوائم ، كان مينجلي مولعاً بدراسة الحالات الوراثية الشاذة مثل الاقزام و ضخام البنية ، و كذلك كان يجري تجارب لأخصاء الاولاد و الرجال و استأصال اعضائهم التناسلية في تجارب على تغيير الجنس و كان احيانا يعرض النساء للصعق بالكهرباء في ارحامهن لكي يصابن بالعقم ، كانت تجاربه تلك تدور حول ايجاد طريقة في القضاء على الاعراق التي هي حسب عقيدة النازية تعتبر ادنى من العرق الآري من اجل منعها من التكاثر و القضاء عليها ، كذلك كان مينجلي يجري تجارب حول الاشعة فكان يعرض بعض السجناء الى كمية كبيرة من الاشعة السينية حتى تحترق جلودهم ، اضافة الى اجراء تجارب لقياس مدى تحمل جسم الانسان كأن يوضع السجين في حوض من الماء المتجمد و يتم دراسة ما يحدث له حتى الموت ، كان هناك عدد من الاطباء يقومون بمساعده مينجلي في اجراء تجاربه و بعضهم كانوا من السجناء في معسكره.

بعد سقوط النازية تم اسر مينجلي من قبل القوات الامريكية ، في البداية تم اسره تحت اسمه الحقيقي و لكنه اطلق سراحه في ١٩٤٥ تحت اسم “فرتز هولمان” ثم اختبأ بعدها لمدة خمسة اعوام كعامل في احد المزارع الصغيرة و لكنه استمر بالأتصال بزوجته و طفله الوحيد و كذلك بصديق عمره “هانز سيدلماير” الذي ساعده في الهروب الى الارجنتين التي عاش فيها لعدة سنوات تحت اسم مستعار ثم انتقل الى البارغواي و منها الى البرازيل ، لقد ظل مينجلي في خوف دائم من ان يلقى القبض عليه لذلك كان دائم التنقل لكنه عاش حياته كأي شخص اخر و قام بأعمال تجارية و اتصل بعدة من زملائه النازيين الفارين الى امريكا الجنوبية و تزوج مرة اخرى ، في الحقيقة ، كانت اجهزة المخابرات الدولية تعتقد بأن مينجلي مات عام ١٩٤٤ لذلك لم تجري ملاحقته و لكن في عام ١٩٥٩ تم اكتشاف انه لايزال على قيد الحياة و جرت ملاحقته الا انه لم يلقى القبض عليه ابدا.

في عام ١٩٧٩ مات مينجلي غرقا في البرازيل بسبب تعرضه لحملة قلبية اثناء السباحة و تم دفنه تحت اسم “ولفكانك كيرهارد” ، في عام ١٩٨٥ توصلت الشرطة الدولية الى قبره و تم نبشه و فحص جثته التي اكد ابنه الاكبر “رولف” بانها جثة والده ، و في عام ١٩٩٢ تم اجراء فحص ثاني للـ DNA الذي اكد ان الجثة تعود الى مينجلي.

ربما ان احدى الحقائق المرة لضحايا جوزيف مينجلي هي انه لم يحاكم ابدا و انه استمتع بحياته لمدة ٣٤ سنة اخرى بعد سقوط النازية .
لقد رحل جوزيف مينجلي و لكن جرائمه ستبقى تثير الرعب و الاشمئزاز في نفوس الناس.
٨٥ رسالة و يومية كتبها منجيل تم اكتشافها في أواخر سنة ٢٠٠٤ كان قد تم الاستيلاء عليها سنة ١٩٨٥ والاحتفاظ بها في بيت “Wolfram and Liselotte Bossert” الذي أوى منجيل حينما كان هاربا حتى وفاته هذه الكتابات لم تنشر علنيا حتى الآن.

 بقلم Yasmine Youssef‎
Series Navigation << جرائم تاريخية – ماري بيل #12جرائم تاريخية – كريس كايل #14 >>

اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

171
153 shares, 171 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

اختر نوع المقال
اختبارات الشخصية
مجموعة من الاسئلة التى تكشف جوانب الشخصية
فوازير واحاجى
مجموعة من الاسئلة لاختبار الذكاء والثقافة والمعلومات
تصويت
تصويت على موضوع معين
موضوع
موضوع او قصة او رواية
قائمة
قائمة
عد تنازلي
The Classic Internet Countdowns
قائمة مفتوحة
اضف موضوعك وقم بالتصويت على افضل موضوع
قائمة مرتبة
Upvote or downvote to decide the best list item
كومكس
ارفع صورك الخاصة لأنشاء كوميكس
فيديو
رفع فيديوهات من اليوتيوب او فيميو او من سطح المكتب
مقطع صوتى
رفع صوتيات من Soundcloud او Mixcloud
صورة
رفع صور تعبر عن موضوع معين
صورة متحركة
رفع صور متحركة
شكرا للمشاركة