" />

جرائم تاريخية – هارولد شيبمان #7

لا شك أن مهنة الطب من اسمي المهن الإنسانية الرفيعة ، حيث يقوم فيها الطبيب بإسعاف وإنقاذ العديد من الأرواح، ولكن ماذا لو كان هذا طبيب هو من يقوم بإزهاق أرواح مرضاه الأبرياء بدماء بارده ؟


- Dr Harold Shipman - جرائم تاريخية – هارولد شيبمان #7
هذا المقال هو جزء 7 من 20 سلسلة جرائم تاريخية

لا شك أن مهنة الطب من اسمي المهن الإنسانية الرفيعة ، حيث يقوم فيها الطبيب بإسعاف وإنقاذ العديد من الأرواح، ولكن ماذا لو كان هذا طبيب هو من يقوم بإزهاق أرواح مرضاه الأبرياء بدماء بارده ؟

 

تعود بدايات هذه الواقعه الي أوائل التسعينيات ، انه الدكتور هارولد شيبمان الذي تسبب في مقتل ما يقارب من ٢٣٦ شخصاً في فترة وجيزة ليكون بذلك صاحب الرقم القياسي بين مجرمي العالم من حيث عدد القتلى والذي لم تشهد بريطانيا عبر تاريخها الطويل جريمة ببشاعة جرائمه التي هزت أركان الدولة عقب اكتشافها و الإعلان عنها.

 

-دلال الطفولة لطبيب الموت:

ولد هارولد شيبمان لعائلة من الطبقة العاملة العادية في بريطانيا سنة ١٩٤٦ وكان ترتيبه هو الإبن الأوسط بين إخواته ، كان الإبن المفضّل لوالدته فيرا.

واشتهر حينئذ ب(فريد)، وذلك لأن اسمه الأوسط كان فريدريك، وقد لوحظ العناية والرعاية المميزتين اللتين كانت أمه تبديهما له دوناً عن بقيه إخوته منذ صغره فقد شاهدت الأم في ابنها هذا الأمل الأوحد في خروج هذه العائلة من حالتها المعدومة إلى بر تحصيل الأموال لذكائه الحاد منذ صغره وتميّزه الكبير في دراسته.

 

وبعد مضي عدد من السنين صدمت العائلة كافة عند معرفتها بأن أمهم فيرا مصابة بسرطان الرئة وظلت تعاني منه وتصارعه بالمسكنات وحقن المورفين حتى وفاتها سنة ١٩٦٣ في الواحد والعشرين من شهر يونيو.

 

وكانت الصدمة قوية على هارولد لدرجة اليأس وظل جريح الصدمة حتى دب اليأس فيه وفي ظل هذا التخبط في المشاعر عزم على أن يمارس الطب ويلتحق بإحدى الكليات الطبية في الجامعة وتحقّق ذلك بعد قبوله في كلية الطب بجامعة ليدز و لكنه فشل في إكمال تسجيله بعد رسوبه في اختبار القبول الرئيسي والذي حرمه من ممارسة الطب حتى ذلك الوقت.

 

-زواج مثالي لهارولد الشاب:

وعلى الرغم من هذه الأخبار المحزنة في حياته المهنية لكنه في تلك السنة قابل الآنسة برايم روز التي أصبحت فيما بعد زوجته وتم عقد قرانهما وعمر هارولد آنذاك لم يتجاوز ١٩ سنة وبرايم روز ١٧ سنة وقد أكمل دراسته الجامعية في الطب بعد ذلك، حيث نجح في إجتياز اختبارات القبول ليلتحق بمركز للتدريب الطبي بمدينة توردموردن بمقاطعة يوركشير، وفي تلك الأثناء كان هارولد أباً لطفلين وبدأ ممارسة الطب في المركز حتى تم اكتشاف إدمانه على المهدئات والمسكنات الطبية والتي كان يقوم بتحرير وصفات طبية لعينات كبيرة منها ليستخدمها في منزله وكان ذلك في العام ١٩٧٥.

 

وبعد ذلك بفترة وجيزة قام هارولد بالإلتحاق ببرنامج لتأهيل مدمني العقاقير وتعافى من مشكلته معها ومن ثم قام بالتقدم لوظيفة وتم قبوله فيها على الفور وكانت بمركز دوني بروك الطبي بمدينة هايد.

 

وكانت هذه المرحلة من أنجح مراحل حياته، حيث عرف عنه بأنه طبيب مجتهد ومثابر، بالإضافة إلى كونه متكبراً بعض الشيء مع الطاقم الطبي الأقل منه سناً ولكنه بلا شك اكتسب سمعة قوية في ذلك المركز الطبي، ولم يكن أحد ليلاحظ أي تصرف غريب لدى هارولد آنذاك.

 

-دافن الموتى يكشف أول خيوطالقضية:

من كان يعتقد أن من سيكشف عن جرائم هارولد شيبمان هو حانوتي البلدة الذي بحنكته الخاصة تمكن من ملاحظة التشابه الكبير في أوضاع و ظروف الوفيات التي بدأت تنتشر بين مرضى الدكتور شيبمان وكان لقلقه الكبير بهذا الأمر أن صارح الدكتور شيبمان بما يدور في ذهنه من قلقه إزاء أعداد الوفيات وتشابه ظروف وفاتهم فغالب المرضى توفوا وهم في ملابسهم الكاملة، بل في أوضاع لا تظهر بأنهم قد عانوا من موتهم، بل غالبيتهم أما توفوا جالسين بوضعهم العادي أو وهم مسترخون على أريكتهم الخاصة.

 

ولكن الدكتور هارولد ثبط من عزيمة الحانوتي و أبلغه بأن وفاتهم جميعاً كانت طبيعية للغاية وليس هناك ما يدعو للقلق، ولكن طبيبة جديدة التحقت بالمركز تدعى سوزان بوث كانت قد لاحظت الأمر نفسه وبدأت بتحقيقها الخاص في الموضوع حتى تم إبلاغ الشرطة ومركز الشؤون الداخلية بالأمر مما أدى لاعتقال هارولد وإيداعه السجن لحين التحقيق معه في هذا الأمر الخطير.

 

وبعد التحقيق معه لم يتم الكشف عن أي تاريخ دموي لهذا السفاح الخطير ولكن ما أخطأت به الشرطة هو أنها لم تقم بالكشف عن ملفاته في المركز السابق الذي عمل به، وإلا لكانت كشفت عن الكثير من الملابسات الخطيرة التي حدثت إبان ممارسته المهنة هناك، حيث كان يقوم بتبديل سجلات مرضاه لإخفاء ملابسات ومسببات الوفاة لكل حالة.

 

ونظراً لنظرة الإحترام الإجتماعية التي كان يحظى بها هارولد كطبيب ورب أسرة ومثابر في عمله كان من الصعب إثبات ذنبه في الوفيات التي حدث للمرضى الأبرياء، ولم يتم الكشف عن الملابسات الفظيعة لهذه الوفيات إلا بتصميم وعزيمة فتاة كانت أمها واحدة من ضحايا هذا الطبيب المجرم وتدعى انجيلا وودروف، والتي لم تقتنع إطلاقاً بمسببات وفاتها.

 

وكانت أم انجيلا سيدة ثرية تبلغ من العمر ٨١ عاماً وتدعى كاثلين غروندي قد وجدت متوفاة على أريكتها في نفس اليوم الذي زارها فيه الدكتور شيبمان في زيارة طبية خاصة، وبعد إطلاع انجيلا على تقرير وفاة والدتها والذي كان شيبمان قد أشار فيه لعدم الحاجة لعمل تشريح لجثتها قد اكتشفت أن التقرير مزيف نوعاً ما كما قام هارولد بتزوير وصيتها بآلة طباعة قديمة وبعد أن أوصلت الدليل للشرطة اقتنعت بأقوال انجيلا ليقوموا بتفتيش منزل هارولد وتحصلوا على عدد من مجوهرات السيدة العجوز في منزله وعينات كبيرة من سائل المورفين المخدر والذي اكتشف فيما بعد أنه سبب الوفاة الرئيسي للسيدة كاثلين بعد أن أعطيت جرعة زائدة أدت لوفاتها بعد ثلاث ساعات من زيارة شيبمان، كما وجد المحققون آلة الطباعة القديمة التي قام هارولد باستخدامها في تزوير الوصية الخاصة بالسيدة العجوز.

 

-(المورفين) سلاح جرائمه:

بدا واضحاً لرجال الشرطة أن القضية لن تنحصر في حالة السيدة كاثلين فقط، بل ستمتد لحالات أخرى كثيرة وكان توقعهم في محله، حيث كشف المحققون عن حالات كثيرة من التزوير وتبديل وثائق طبية للمرضى المقتولين وحاول هارولد أن يخفي ملابسات جرائمه ولكن الشرطة ركزت بحثها في الوفيات التي حدثت عقب زيارات مباشرة من قبل السيد هارولد بالإضافة إلى كشفها عن حقيقة لم ينتبه لها السيد هارولد أثناء قيامه بتبديل وثائق الوفيات، حيث إن الكمبيوتر يقوم بتسجيل الوقت على كل تقرير مما سهل على المحققين من الكشف عن التقارير الأصلية بمقارنة التوقيت الزمني المسجل لتوقيت الوفاة وزمن طباعة التقرير وفي النهاية تم القبض عليه واتهامه ب١٥ قضية قتل وتهمة احتيال وتزوير وثائق رسمية وذلك في السابع من سبتمبر سنة ١٩٩٨.

 

وبعد عدد من الجولات الساخنة في المحكمة والتي غلبت عليها مشاعر الحزن والحقد على هذا الطبيب وبعد عرض الشهود و الإستماع إلى شهادتهم و عرض كافة القضايا على لجنة المحلفين لم يتمكن محامو هارولد من الدفاع عنه أو حتى تخفيف حكمه بسبب تكبره وغروره اللذين كان لهما الدور الأكبر في اتضاح كذبه خلال اعتلائه منصة الشهود لسماع أقواله حول الاتهامات مما قلّل من حظوظه في كسب القضية والذي حكم القاضي في نهايتها عليه بـ١٥ حكماً مؤبداً وأربع سنوات لقضية التزوير لتأتي المحصلة النهائية بعقوبة أبدية في السجن دون أي فرصة لإطلاق سراح مشروط وكان ذلك في الواحد والثلاثين من شهر يناير سنة ٢٠٠٠.

 

والكثير ممن عملوا معه وتابعوا قضيته يتوقعون أن يتجاوز ضحاياه ٢٣٦ ضحية على مدى أربعة وعشرين عاماً قضاها في مهنته كطبيب معالج، ولكن يبدو أن سر هذه الوفيات سيدفن مع هارولد المتوحش في قبره دون أن يعرف حقيقته أحد.

 بقلم ‎Yasmine Youssef‎
Series Navigation << جرائم تاريخية – الأرملة السوداء #6جرائم تاريخية – ليوناردا جنجولي #8 >>
عالم تاني
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

شاهد ايضا

المزيد من: تاريخ

لا تنسي زيارة

اختر نوع المقال
اختبارات الشخصية
مجموعة من الاسئلة التى تكشف جوانب الشخصية
فوازير واحاجى
مجموعة من الاسئلة لاختبار الذكاء والثقافة والمعلومات
تصويت
تصويت على موضوع معين
موضوع
موضوع او قصة او رواية
قائمة
قائمة
عد تنازلي
The Classic Internet Countdowns
قائمة مفتوحة
اضف موضوعك وقم بالتصويت على افضل موضوع
قائمة مرتبة
Upvote or downvote to decide the best list item
كومكس
ارفع صورك الخاصة لأنشاء كوميكس
فيديو
رفع فيديوهات من اليوتيوب او فيميو او من سطح المكتب
مقطع صوتى
رفع صوتيات من Soundcloud او Mixcloud
صورة
رفع صور تعبر عن موضوع معين
صورة متحركة
رفع صور متحركة
شكرا للمشاركة