in

دولة آل عثمان #7

- دولة آل عثمان #7

دولة آل عثمان

دول الأتراك الإسلامية (7)
الغزنويون – تولي محمود بن سبكتكين الحكم :

 

تولى الحكم بعد صراع مرير مع أخيه إسماعيل في معارك دامية وللأسف كانت هذه عادة ملوك هذا العصر فقد ضعفت الخلافة العباسية ونشأت كثير من الدول المستقلة التي تشبه في عصرنا الحالي الدول القومية والتي فرقت العالم الإسلامي لا جمعته وبعد ان خاض المعارك مع أخيه والسامانيين الذين ضعف ملكهم وقع ذلك في نفس بن سبكتكين فأحب ان يعوض ذلك فوجه عينه صوب الهند ليفتحها وينشر الإسلام فيها .
ويعد محمود الغزنوي كما أشتهر أو محمود بن سبكتكين من ال المجهولة لكثير من المسلمين رغم ماقدمه من خدمات للعالم الإسلامي من فتوحات ونشر الإسلام ومحاربة البدع وإقامة السنن ورعاية لل والعمل على إزدهار دولته علميا فقليل من تجدهم يعرفون ان دخول الإسلام للهند هو صاحب الفضل الأول فيه حيث جرد سبعة عشرة حملة لشمال وغرب الهند لنشر الإسلام هناك ووصفه الإمام بن كثير في البداية والنهاية بالملك العادل المثاغر المجاهد .

 

وقد ملك بن سبكتكين ماملكه من قبل السامانيين بعد ان ضعفوا ودبت بينهم الخلافات فحاربهم بن سبكتكين حتى أزال ملكهم سنة 389هـ كما ذكر الإمام بن كثير في البداية والنهاية وقد ملك بن سبكتكين مامساحته 5مليون كم مربع أي خمس أضعاف .

فتح الهند :
وما ان إستقر ملك بن سبكتكين حتى بدأ بتجريد حملاته نحو الهند والتي كان يقودها بنفسه وخاض الملاحم العديدة ضد ملوكهم وأشرقت شمس الإسلام على الشمال الهند وغربها والهند وقتها ليست الهند التي نعرفها بل كان مسمى الهند يشمل باكستان وبنجلاديش إلى ان فرقهم الإستعمار الإنحليزي سنة 1947م وظهرت بنجلاديش للوجود سنة 1972 بعد إنفصالها عن باكستان ومايروى عن بن سبكتكين وصداماته مع السامانيين وأخيه إسماعيل ثم بعد ذلك يشابه إلى حد كبير ماحدث مع عماد الدين زنكي والذي سنتشرف بالحديث عنه في هذه السلسلة وذلك بسبب صدامات عماد الدين مع من حوله من الأمراء ومحاربته لهم لتوسعة إمارته ثم لقتالهم لتوحيد الجبهة ضد الصليبيين بعد ذلك حيث وصف حكم زنكي بالمستبد إلى حد الدموية وان كانت مبررة في بعض الأحيان تجاه الأمراء الموالين للصليبيين عندما أعدم بعض منهم وهو مما جعل الناس تقلق على مصيره بعد مماته حيث وصفه ابن الأثير بأنه ” عسوفا جبارا أسدي الطباع نمري الغضب ” آي أنه مستبد وفي نفس الوقت شجاع وان غضب لم يرحم أحد .

 

نعود إلى بن سبكتكين بعد إستراحة عماد الدين زنكي والذي واجه صعوبة شديدة في معارك لشدة تمسك الهندوس بمعتقداتهم الفاسدة حتى أنهم كانوا يبذلون الغالي والنفيس للتقرب إلى أوثانهم كما كانت مساحة الهند الشاسعة تجعلهم من السهل ان يجمعوا جيوش ضخمة لمواجهة المسلمين بالإضافة لسلاحهم الرهيب وهو الفيلة وقد بدأت حملاته على الهند سنة 392هـ بعد ان فرغ من القضاء على دولة السامانيين وهادن القراخانيين (دولة أسسها الأتراك أيضا )وكانت بداية الصدام مع ملكهم جيبال والذي أعد جيشا جرارا وقاتلوا قتالا شديدا حتى هزم الهنود هزيمة منكرة وأسر ملكهم والذي أطلقه بن سبكتكين لإذلاله وما ان عاد جيبال لمدينته حتى ألقى بنفسه في النار التي كانوا يشعلونها لآلهتهم وتوالت الحملة تلو الآخرى و فتح مدينتي بيشاور والببنجاب بعد ان أباد جيش يبلغ 42000جندي و 300فيل عن أخره وتسبب فتح بن سبكتكين للهند لتطويره في تكتيكاته العسكرية خاصة بعد ان ضم الفيلة التي غنمها من معاركه ضد الهنود فطور من جيشه الذي كان يعتمد على الفرسان بشكل أساسي خاصة وان الأتراك عرف عنهم مهارتهم الشديدة في إستخدام القوس والسهم وهم يمتطون الخيول وهو مايوضح مرونة فكر بن سبكتكين العسكري وضرب خصمه بسلاحه مما يشكل عنصر مفاجأة للخصم تماما كما حدث في حرب العاشر من رمضان عندما تم مهاجمة الصهاينة بالقوات الجوية والتي كانت تعتبر قوتهم الضاربة والتي هي في الأصل تكتيكات أعدائهم النازيين الذين إشتهروا بكفاءة طياريهم وقوة طائراتهم .

 

ومع توالي إنتصارات بن سبكتكين ففتح دلهي وكراتشي و ملتان وكلما دخل مدينة هدم معابد الهندوس وأصنامهم فيها حتى أنه مع إنتشار سمعته أصبح قبلة المطوعة والمطوعة هما أشخاص يذهبون للتطوع في الجيش الإسلامي الذاهب للحرب للمشاركة في الجهاد إبتغاءا لمرضاة حتى أنه ذات مرة وفد إليه عشرين ألف متطوع من تركستان للإنضمام للجيش المجاهد في الهند .
وهنا نتوقف لتوضيح نقطة وهي الناس دائما ماكانوا على دين ملوكهم اي طباعهم ونظامهم الذي أرسوه فهاهو بن سبكتكين قد رفع راية الجهاد فتحمس الناس ورفعت روحهم المعنوية لنشر الإسلام وإقامة السنة لا مثلما يقال من بعض الببغاوات ان الشعوب هي سبب المشاكل مثل ان الشعب كسول ولا يرغب بالعمل أو انه سيء الأخلاق يستطيع الحاكم ان يهيئ شعبه لتحقيق مايريد سواء بالإيجاب أو السلب فعلى سبيل المثال عندما قال الإمام بن كثير كلمته الشهير الناس على دين ملوكهم إستشهد قائلا :” قالوا وكانت همة الوليد في البناء والعمران وكان الناس كذلك يلقى الرجل الرجل فيقول ماذا بنيت اليوم ماذا عمرت وكانت همة أخيه سليمان في ال وكان الناس كذلك فيلقى الرجل الرجل فيقول كم تزوجت اليوم وكم عندك من السرائر وكانت همة عمر بن عبدالعزيز في قراءة القرآن وفي الصلاة والعبادة فكان الناس كذلك يلقى الجل الرجل فيقول كم وردك كم تقرأ كل يوم ماذا صليت البارحة “.
فإذا أراد الحاكم تحقيق هدف سخر كل مايملك لتحقيقه فإذا كان عادلا كانت حاشيته على شاكلته والعكس .

محاربته للبدع :
ففي تلك الفترة العصيبة وبعد ان سيطر الشيعة من بويهيين وفاطميين وقرامطة على قلب العالم الإسلامي ممثل في والشام والعراق و الجزيرة ية ووصل بهم الحال إلى التنسيق السياسي فيما بينهم لم يكن هناك دولة سنية تحي السنة وتميت البدع إلا بن سبكتكين في المشرق ويوسف بن تاشفين في المغرب والذي كان يجاهد القشتاليين دفاعا عن الأندلس .

وبالطبع لم يألوا الفاطميين جهدا في نشر دعاتهم في شتى بقاع العالم الإسلامي فكانوا يرسلون بالهدايا النفيسة والخطابات لإبن سبكتكين والذي كان يحرقها حتى أنهم أرسلوا أحد دعاتهم وإسمه التاهرتي والذي دعاه سرا لإعتناق عقيدتهم الفاسدة فه بن سبكتكين وقد كان بن سبكتكين يعتبر نفسه تابعا للخليفة العباسي ولقبه الخليفة بيمين الدولة بحكم وقوع الغزنويين على الركن الأيمن من العراق وأرسل له بالخلع والهدايا النفيسة مكافأة له على فتوحاته في الهند وهدمه لأوثان الهندوس وقد كان له موقف مشهود في إحدى فتوحاته عندما فتح كراتشي وكانت الخطبة فيها للحاكم بأمر الفاطمي فكان يأمر بأنه إذا سمع إسمه قام الناس وسجد من كان في الصلاة فأبطل هذه الرذيلة .

مواقفه من ال :
وكعادة كل الحكام الصالحين قرب بن سبكتكين ال منه واحسن إليهم كما كان محبا للشعر والأدب وفي عهده كتب أول شعر إسلامي بالتركية وإزدهر الأدب الفارسي في عهده ولكن للأسف الشعر والأدب في عهد كان يغص بالشعوبية آي القومية والنعرات والتي لم تكن موجودة في ع الإسلام الأولى وقد أدى تنوع اللغات في الدولة لإنتشار الأدب باللغات ية والفارسية والتركية فقد كانت الفارسية لغة التعامل اليومي وية لغة المكاتبات الرسمية والدواوين والتركية لغة الجيش .

كما إستعان بالعالم المسلم أبو الريحان البيروني بعد ان أسره عندما إستولى على خوارزم من القراخانيين وقد هم به لموالاته لهم بعد ان حدد إقامته في منزل فقير لكن وزراؤه والمقربين منه نصحوه بالإستفادة منه حتى أنهم قالوا أنه ماعرفه أحد إلا أستفاد منه فقربه منه وألف البيروني في عهده كتب في الفلك والرياضيات والتاريخ وعقائد الهندوس وقد حزن البيروني عليه جدا بعد وفاته إثر إصابته بالسل وقربه إبنه إسماعيل منه بعد ذلك منه عندما تولى الحكم .

القضاء :
قد أسس محمود الغزنويين قضائين قضاء شرعي وقضاء عرفي وفي كل مدينة او قرية قضاء خاص لهم وكان يمنح مرتبات عالية حتى ليضمن عدالتهم ولا يضعف أحدهم أمام الرشوة كما ان السلطان لم يكن يتدخل أبدا في أحكام القضاء لذا فالقضاء مستقل تماما تحترم أحكامه ليس مثلما نعاني في عالمنا ي الآن ففي دولة تجد القاضي قد يحكم بحكم مغاير للحقيقة إذا كان المدعي عليه من جنسيته أو قبيلته أو حكومة آخرى ترفض تنفيذ حكم قضائي لأنه ليس على هواها .

الفنون و العمارة :
إمتزجت في الدولة الغزنوية الثقافتين التركية والفارسية وقد إهتم بن سبكتكين بالعمارة فبنى العديد من المساجد والمدارس والمستشفيات وتآثر بهم بعد ذلك وحكام الهند من تلوهم من الغوريين والتيموريين .

الضعف و الإنهيار:
ومع وفاة بن سبكتكين بدأ وميض القوة في الدولة يخبو خاصة وأنه أخطأ في تقسيم دولته بين ولديه محمود و مسعود وقد كان له خمسة من الأبناء وبدأ الصراع بين الأخوين وهو نفس الخطأ الذي وقع فيه بعد ذلك صلاح الدين بعد أكثر من مائة عام عندما قسم ملكه بين أولاده ووسط إشتعال الصراع بين الأخوين بدأت قوة جديدة تظهر على السطح وهي قوة والتي سبق ان تواجهت مع السلطان محمود من قبل في عامي 415هـ و419هـ ونالوا هزيمتين منكرتين وأسر زعيمهم أرسلان وولده مش وسجن أرسلان في الهند لسبع سنوات ومات في سجنه ولكنهم مع تولي مسعود للحكم طلبوا الصلح والهدنة إلا انه لم يكن يثق فيهم فامر والهي على خراسان بقتالهم فوقع القتال قرب سرخس عام 429هـ وإنتصر وجلس زعيمهم طغرل بك على عرش مسعود فخرج مسعود بنفسه لهم ووقعت المعركة في منطقة دانداقان وكانت نهاية الغزنويين وان ظلوا بالهند لعام 582هـ بعد ان إستولى الغوريين على ملكهم .

Series Navigation << دولة آل عثمان #6دولة آل عثمان #8 >>

اخبرنا برأيك ؟

100 نقاط
Upvote Downvote
مبتدئ

كتبه mohamednabil

التعليقات

اترك تعليقاً

Loading…

0

التعليقات

0 التعليقات

- دولة آل عثمان #6

دولة آل عثمان #6

نجوم منذ الطفولة - نجوم منذ الطفولة

نجوم منذ الطفولة