" />
149
960 shares, 149 points
هذا المقال هو جزء 1 من 1 سلسلة اليهود من البداية للنهاية
  • اليهود من البداية للنهاية – نبوءة اخنوخ #2

( اليهود من البداية للنهاية ) … ( نبوءة إخنوخ ) (2)

•ومن أمام ذلك الكوخ المتهالك وصاحبه الكاهن اليهودي الهرم المتواجد #بحصن حرام , اسمحوا لي أن آخذكم من عصر الكاهن سنة 551 إلى رحلة في عمق التاريخ إلى سنة 1500 قبل الميلاد .

• حيث يتبدل المشهد فيتحول الكوخ البالي إلى قصر مشيد عالي , ومن حصن حرام إلى بلد الأهرام , ومن عز الموحدين في زمن نور الدين زنكي إلى ذلهم في زمن فرعون حيث بداية القصة .

• استعبد فرعون بني اسرائيل وفعل بهم الأفاعيل , وجن جنونه أكثر وكبر حقده وحنقه على بني إسرائيل من هول ما كان يسمع ومن هول ما كان يرى وهو نائم , فإذا استيقظ سمع هاتف يقول له ( قرب زوال ملكك على يد فتى من إسرائيل ) وإذا نام رأى في منامه ( رجل يدخل عليه قصره وبيده عصا فيضربه على رأسه , ويرى الأرض قد انشقت و أبتلعته في جوفها ) . وأول له المعبرون أن هلاكه على يد فتى من بني إسرائيل .

• جمع فرعون الملأ وأشتد غضبه وأعلن حالة الطوارئ , وأخذ القرار بقتل كل ذكر في بني إسرائيل , وعندما شار عليه الملأ , أن هذا يضر ولا ينفع , فإن بهذا يفقد السادة العبيد , ولا يجدوا من يخدمهم , وأسدوا النصيحة أن يقتل عام كل من يولد في بني اسرائيل من الذكور , وأن يكون العام الذي ليه عفو عام عن كل الذكور المولودين .

• وشاء الله أن يولد موسى بن عمرام في العام الذي يقتل فيه الأطفال , كان الله قادرا على أن يكون ولادة موسى في عام العفو , ولكن الله أراد أن يعلم الجميع إن أمر الله نافذ وإن انقطعت أسبابه .

• طفل في تابوت تتقاذفه الأمواج إلى أن يصل قصر فرعون , فتلتقطه آسيه زوجته , فحملته إلى فرعون وألحت عليه أن يسمح لها بالإحتفاظ به , بينما أخت موسى تتقصاه وترى المشهد من بعيد , و ترى الطفل يرفض الرضاعه من الجميع فدلتهم أخته على أمه ترضعه و تكفله بأجر مدفوع من فرعون !

• نشأ الطفل وترعرع ما بين قصر فرعون وبيت عمرام , ويرى بأم علينه تعبيد فرعون لبني إسرائيل , وكما جرت العادة يتجرعون الذل ولا يحاولون تغيره فبني إسرائيل تتداول فيما بينهم نبوءة قالها (إخنوخ) , أنه أزف الزمان وسيخرج من بينهم رجل يخلصهم مما هم فيه من الظلم ويخرج بهم إلى الأرض المباركة ( القدس ) ويكون هلاك هذا الحاكم الظالم على يديه . ( سناتي بها ونشرحها لاحقا ).

• موسى يمشي في غفلة من أهل البلد وإذا برجلين يتصارعان , أحدهما من بني إسرائيل , والآخر من جند فرعون واستغاثه الذي من بني جلدته , فضربه موسى بقبضة يده فأرداه قتيلا , وفي صباح اليوم التالي يجد موسى نفس الرجل يتقاتل مع جندي آخر من جنود فرعون , وإذا الرجل الذي من بني جلدته يصرخ يريد من موسى أن ينقذه , فقال له موسى إنك لغوي مبين , وذهب موسى كي ينقذ الرجل الذي من بني اسرائيل , ومن ملامح موسى الغاضبة وبسبب تعنيفه له بالقول ظن الرجل أنه يريد أن يبطش به هو , ففشى السر أمام الناس وقال له ( أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس ) .

• وذاع الخبر وانتشر بأن #القاتل للجثة التي وجدوها بالأمس هو موسى , وطار الخبر إلى قصر فرعون وأجتمع بالملأ وقرروا قتل موسى .

• يتبع إن شاء الله

بقلم محمد بن حسن


اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

149
960 shares, 149 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

شكرا للمشاركة