in

ميخائيل نعيمة

- ميخائيل نعيمة

ميخائيل نعيمة ( 1988 – 1889 )

ميخائيل نعيمة هو أحد قادة النهضة الثقافيّة والفكريّة، وأحد المنادين بالتجديد الذي أدى إلى اليقظة، نعيمة هو مفكّر ومسرحي وقاص وشاعر وكاتب وناقد، تأمل كثيراً في الحياة والإنسان، وله إرثٌ ضخم من الات والمؤلفات بعدة لغات هي يّة والروسيّةوالإنجليزيّة.

حياة ميخائيل نعيمة :

ولد نعيمة في جبل صنين وتحديداً في بسكنتا في لبنان، في تشرين الأول عام ألفٍ وثمانمئةٍ وتسعة وثمانين، وأكمل تحصيله الدراسي في مدرسة (الجمعيّة الفلسطينيّة) هناك، وتوجّه بعدها إلى أوكرانيا ليتابع دراسته الجامعيّة، وأثناء دراسته الجامعيّة استطاع الاطلاع على الأدب الروسي عبر قراءته العديد من المؤلفات، ومن ثم توجّه للولايات المتحدة الأميركيّة لإكمال دراسة الحقوق فيها، وقد استطاع الحصول على الجنسيّة الأميركيّة في تلك الفترة.

انضم نعيمة إلى (الرابطة القلميّة) التي أسّسها الأدباء في المهجر، وعُيّن نائباً لجبران خليل جبران فيها.

في عام ألفٍ وتسعمئةٍ واثنين وثلاثين عاد نعيمة إلى مسقط رأسه في لبنان، ووسّع نشاطه الأدبي هناك، وقد أطلق عليه لقب (ناسك الشخروب)، وبقي هناك حتى وافته المنيّة في الثاني والعشرين من شهر فبراير عام ألفٍ وتسعمئةٍ وثمانيةٍ وثمانين بعد أن ناهز المئة من عمره .

أدب ميخائيل نعيمة

يُعتبر نعيمة من أوائل الأدباء المحدثين الذين اطلعوا على الثقافة الغربيّة، وعلى وجه الخصوص على الأدب الروسي والأميركي، بحيث أدى هذا الأمر إلى تميّز نتاجه الأدبي الذي اتسم ببعده عن أي تعصبٍ مذهبيّ وديني.

بالإضافة لهذا كانت له العديد من المحاولات لتبسيط مفردات اللغة يّة وتخليصها من الزيادات والزخارف، وتقريبها إلى الأسلوب التصويريّ لواقع الأحداث.
استفاد نعيمة من دراسته للأدب ي والغربي في تطوير أسلوب ة القصة القصيرة، وأيضاً في عمليّة تدوين مسيرة حياته على مدار سبعين عاماً من خلال محاولته لة سيرته الذاتيّة عن طريق (سبعون).

فيما يتعلق بالنقد فقد حاول نعيمة تجديد أصول النقد يّ بحيث طوّر الأدب ي بشكلٍ يساير الحياة وتطوّرها، وجدّد المواضيع وابتعد قدر الإمكان عن المواضيع والأحاديث المكرّرة، ومن أشهر أعماله في هذا الصدد (الغربال)، الذي رفض فيه أن يكون الأدب مجرد صدى للحياة، بل دعا فيه إلى التطوّر.

نتلمّس من خلال متابعة أدب نعيمة ميله الشديد للطبقات المهمّشة والكادحة، فقد تناول في أدبه العديد من القصص التي تروي حياة الفقراء والمشرّدين، ودعا إلى حمل هموم الأمة ومشاكلها والسعي في تحقيق كل ما من شأنه أن ينهض بالأمة ويرفع من شأنها، فقد دعا إلى أن يكون الكاتب هو رسول أمّته من خلال تناوله مشاكل تلك الأمة وقضاياها في اته.

تميّز نعيمة بصدقه في تصويره لقصصه، وتجنّب المبالغة في سرده للتفاصيل، وأدى هذا الأمر إلى تلمس الصدق الفنيّ والنفسي معاً في أعماله، بالإضافة لهذا فإنّ نعيمة كان مجدداً في مفرداته وأساليبه، بحيث كان أسلوبه أقرب للوفاء والإخلاص للمعنى المراد إيصاله.

كان نعيمة ميّالاً إلى النزعة الصوفيّة في أعماله، بنقاء النفس وبساطة العيش، ويعود هذا الأمر لدراساته العميقة للديانات المسيحيّة والإسلاميّة وغيرها من الديانات، وتميّز ببساطة ووضوح الأسلوب، وكان صريحاً في مجال السرد والوصف والتصوير، لديه قدرة كبيرة على الإقناع والجدل العقلي السلس، وكان ميّالاً إلى التفاؤل في أسلوبه، ومبشِّراً بالحب والجمال والخير.

الميراث الأدبي لميخائيل نعيمة :

لنعيمة العديد من الأعمال القصصيّة والشعريّة، ومنها:

الأعمال القصصيّة: كانت أولى مجموعاته القصصيّة تحمل عنوان (سنتها الجديدة)، تليها قصة (العاقر)، تغيب فترة طويلة عن الة القصصيّة وعاد بأعظم قصصه الموسومة والتي حملت عنوان (مرداد)، وبعدها أصدر قصة (أبو بطة)، ومن ثم مجموعته القصصيّة التي وضعت مقابل جبران النبي، وأطلق عليها اسم (أكابر).
الروايات: ألف نعيمة وحيدة أطلق عليها اسم (مذكرات الأرقش).
المسرحيّات: ألف نعيمة مسرحيّة (الآباء والبنون) بالإضافة لمسرحيّة (أيوب).
المؤلفات الشعريّة والقصائد: ولنعيمة مؤلف شعري واحد هو عبارة عن مجموعة شعريّة أطلق عليها اسم (همس الجفون)، ونظم قصيدة (النهر المتجمد).
المقالات والدراسات ومن أهمها: جبران خليل جبران، وكان ما كان، والمراحل (دروب)، وزاد المعاد، وكرم على درب الأوثان، والبيادر، والنور والديجور، وصوت العالم، وفي مهب الريح، واليوم الأخير، وأبعد من موسكو ومن واشنطن، وفي الغربال الجديد، وهوامش، ويا بن آدم، ونجوى الغروب، ورسائل من وحي المسيح، وقد عرّب (النبي) لجبران خليل جبران .

من أقواله المأثوره :

– ملوك العبيد ملوك عبيد .

– قلب الساذج في عينيه .

– السلام لا يولد في المؤتمرات الدولية بل في قلوب الناس و أفكارهم .

– محبة لا تغفر تعيش باسم مستعار .

– عزة النفس في إهمالها.

– ويل لمن كثرت صناديقه ومفاتيحه .

– كلما بريت قلمي براني .

– أدركتُ حلاوة السكوت ولم يدرك المتكلمون مرارة الكلام لذا سكتّ و الناس يتكلمون .

– أفَمَقضيّ عليّ ياربّي أن أعيش ممزّقًا بين نطق لا ينقع غلَّتي وسكوت غير مستطاع .

– عجبت لمن يغسل وجهه عدة مرات في النهار ولا يغسل قلبه مرة واحدة في السنة .

– في اليوم الذي تُدين فيه جارك فلساً فتشعر أنّه الدائن و أنّك المديون في ذلك اليوم تبدأ حياتك كإنسان .

– كثرة الكلام ملهاة للفكر. والبشر يهربون من السكوت والتأمل. فأنّى لهم أن يدركوا ؟

– كم من ناس صرفوا العمر في إتقان فن الة ليذيعوا جهلهم لا غير .

– لا تقُل أن الحياة تعب قبل أن تتيقّن من أن الموت راحة. و إلاّ خسرت صداقة الاثنين.

– لماذا أكتب؟ لتراك فيّ و أراني فيك .

– ما أضيق فكرى ما دام لا يتسع لكل فكر .

– ما أكثر الناس و ما أندر الإنسان .

– ما تفهمه من كلامى فهو لك وما لا تفهمه فهو لغيرك .

– ‏متى يُدرك النّاس أن الحق ينفر من كل خصام، و أنهم ما اختصموا يوماً من الأيام إلا على باطل؟

– في البيع والشراء شقاء البشر.وفي الأخذ والعطاء مفتاح الخلاص .

– الزيادة في ثروة المادة ، نقصان في ثروة الروح .

– الهرب من الوجع إلى اللّذة هو وجه آخر للوجع .

– نهش الأسنان ولا نهش اللسان .

– ومن أجمل أشعاره عن الصديق :

قالوا صف لنا الصديق فقلت علي البديه
تهش عند لقائه ويغيب عنك فتشتهيه
لا يرتضي أبدآ لصاحبه الذي لا يرتضيه
وإذا الليالي ساعدته لا يدل ولا يتيه
وتراه يبسم هازئآ في غمره الخطب الكريه
كالورد ينفح بالشذي حتي أنوف السارقيه

اخبرنا برأيك ؟

100 نقاط
Upvote Downvote
محرر أول

كتبه عالم تاني

عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه.

عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

التعليقات

اترك تعليقاً

Loading…

0

التعليقات

0 التعليقات

- مراجعة رواية (قلادة مردوخ)

مراجعة رواية (قلادة مردوخ)

- 7 خطوات لقلب اكثر صحة

7 خطوات لقلب اكثر صحة