in

الحروب الصليبية – افلام وثائقية ج4

- الحروب الصليبية – افلام وثائقية ج4

الجزء الرابع والأخير (التطهير)

مع توالي السنوات والضربات بدا الوجود الصليبي في الشام يضعف بشكل قوي خاصة مع بزوغ نجم صلاح الدين وتحرير القدس لكن رغم كدة وبعد ان تولى الفاتيكان البابا أنوسنت التاني وإللي كان مختلف عن باقي الباباوات إنه شاب صغير وعنده رؤية للحروب ان البابا لايجب ان يكون مجرد داعم للحملة ويعطي البركة والغفران لا ده يجب إنه يكون للفاتيكان مشاركة فعلية .
وهنا بقى بدأ تركيز الحملات يبعد عن الشام ويتجه نحو لأنها مركز القايدة خاصة ان إنضمام للجبهة المقاومة للصليبيين قلب الموازين لصالح المسلمين وبان الفرق بالإضافة لثروات والنيل والساحل الي إللي ممكن تخرج منه أساطيل تقطع الطريق على آي أساطيل تهاجم الشام او تحاصر الشام زي ماحصل بعد كدة على إيد المماليك .
وخرجت حملة جديدة للشرق لكن لظروف عدم وجود وسائل نقل رغم إتفاقهم مع البنادقة لكن عدم وجود مال كافي خلى البنادقة يرفضوا توصيلهم وبالتالي مش معقول حملة عسكرية ضخمة بالشكل ده هاترجع تجر أذيال الخيبة فتم الهجوم على القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية وإستباحتها بشكل بشع خاصة للخلاف المذهبي حتى واحد من ال المعاصرين قارن بين موقف صلاح الدين وهو مسلم وبين الصليبيين وهما مسيحيين زي البيزنطيين والمصيبة ان الفاتيكان بارك الكارثة دي .

وتخرج حملة جديدة علي لكن تفشل بسبب عدم معرفة الصليبيين طبيعة وكمان التوقيت إنه جه في وقت فيضان النيل .

طبعا بعد كدة تم إرسال حملة كمان بقيادة إمبراطورألمانيا فرديريك الثاني لإستعادة القدس ورغم عدم رغبته يتم إرغامه من قبل البابا والمصيبة ان الحملة تعتبرجت بدعوة من المسلمين حيث دعاه الملك الكامل بن الملك العادل ملك لدعمه ضد المعظم ملك الشام وأعطاه بيت المقدس دون قتال يعني تفكير كارثي لأبعد الحدود لأن الامراء الأيوبيين مكانش لهم علاقة بصلاح الدين غير بالإسم طبعا ولك ان تتخيل مدى تخاذل الكامل وهو منعه لآذان الفجر لعدم إزعاج الإمبراطور .
ورغم التحرير على يد ابن الملك المعظم إلا ان عمه الصالح إسماعيل يهديها للصليبيين تاني ويتم تحريرها علي يد نجم الدين أيوب ملك وأفاده إنضمام الجنود الخوارزمية (أتراك من تركمانستان وأوزبكستان) لجيشه حيث كانوا جنود لا يشق لهم غبارو كفاءة عالية .

مع نجم الدين أيوب ظهر نجم قوة إسلامية جديدة وهي المماليك رغم ظهور المماليك منذ عهد صلاح الدين حيث كان يتم شرائهم من بلاد الترك مما وراء النهروهما اطفال ويتم تربيتهم تربية إسلامية عسكرية إلا ان نجم الدين أيوب إستكثر منهم وهنا نستشهد بمقولة لجندي صليبي حارب في جيش الصليبيين وواجه صلاح الدين فقال :(كان جنود الترك من جنود صلاح الدين يهاجموننا ليلا ويهربون بخيولهم الرشيقة السريعة فلانستطيع اللحاق بهم حيث كانت خيولهم صغيرة وسريعة فتركض فلا تكاد أرجلهم تمس الأرض “يقصد الخيل ي “) وله مقولة تانية عنهم فقال 🙁 كانوا جنود أشداء لايشق لهم غبارشديدى الشجاعة لا يهابون الموت لايعيبهم إلا تمسكهم الشديد بعقيدتهم الإسلامية الوثنية ) .

بعد وفاة نجم الدين أيوب وتولي المماليك الحكم كان بينظر لهم كعبيد رغم براعتهم العسكرية ومساهمتهم في الإنتصار الكبير على لويس التاسع في معركة المنة وأسره
إلا إنهم ما إكتسبوش الشرعية الا بعد نصر عين جالوت .

عصر بيبرس كان يعتبر التكملة الحقيقية لعصر صلاح الدين طول 17سنة حكمها بيبرس كانت راية الجهاد مرفوعة ضد الصليبيين فذاقوا الأمرين وان كان صلاح الدين كان اكتر ثقافة ودهاء سياسي منه بيبرس كان أسلوبه إنه يكسر عظم العدو و يكبده أكبر خسائر ممكنة ثم يتفاوض فيفرض شروطه كاملة عليه بالإضافة الإتنين كانوا من غير فده كردي من أكراد العراق وده تركي من كازاخستان وهو بيبرس لكن جمعتهم غيرتهم على الإسلام ورفعهم راية الجهاد لتحرير الأراضي الشامية حتى في الظاهر بيبرس إللي ألفه د.سعيد عبدالفتاح عاشور ذكر ان بيبرس في أحد معاركه لتصفية الصليبيين أرسل رسالة بيقول فيها للامير الصليبي :” لقد إشتاقت سيوفنا لأعناقكم وحجارة مجانيقنا لهدم أسواركم ” وكان في حصار قلعة بيشارك في القتال بنفسه وتدمير السور ببلطته المصنوعة من الذهب من الصبح حتى المغرب لدرجة إيديه نزفت دم من التعب وكتب على الحجارة بعد الفتح ” فتحت على يد خادم الحرمين الشريفين حامل القرآن وإسكندر الزمان السلطان الظاهر ركن الدين بيبرس البندقداري ” حتى في مفاوضاته مع أحد الامراء أرسل المؤرخ بن عبدالظاهر للتفاوض فحاول الأمير يستقوى رغم ضعفه فقال له :”ألا ترى ماخلفي من جيوش ” وكان عددهم كبير فرد عليه بن عبدالظاهر:” ان هؤلاء عشر الفرنجة الذين بأيدينا في ” لأنه تم توصيته من بيبرس بالمزايدة عليه في المفاوضات عشان يحس بمدى القوة الرهيبة للجيش الإسلامي في عهد بيبرس .

بعد كدة كمل المن قلاوون إللي عمله بيبرس وهو خارج لمعركة إشتد عليه المرض فطبعا جمع الأمراء لإختيار أمير من بعده رغم طلب الأمراء لتولية إبنه خليل لكنه رفض وولى إبنه التاني لكن إبنه مات وتولى خليل الحكم بعد أبوه وقلاوون بيعاني من مرض الموت خلى إبنه الأشرف خليل بن قلاوون يحلف ع المصحف عشان يحرر ماتبقى من حصون الصليبيين وهو مكانش باقي غير عكا وده موقف يحسب لقلاوون ولعل احسن بيه خاتمته كمكافأة على جهاده ضد الصليبيين وتم تحرير عكا بعد حصارها من القوات الشامية والية برا وبحرا كانت معركة التحرير الكبرى خلاص هاينزاح الكابوس من الشام فكانت معركة غاية في الشراسة بين الإتنين وتم تحرير عكا وشارك الأشرف خليل بنفسه في المعركة كعادة سلاطين المماليك .

طبعا الحروب دي كانت بمثابة إتصال حضاري بين عالمي الشرق و الغرب وبدأت نهضة الغرب بسبب ال إللي نقلوها من المسلمين إللي يغيظك في ال في أساتذة تاريخ عرب وإنجليز وفرنساويين بيحكوا ويحللوا الأحداث منطقيين جدا وكذلك الإنجليز اما الفرنساويين تحسهم فخورين بالسفاحين الصليبيين حتى إنهم شايفين ان كتب الفلسفة والطب إللي ترجمتها للعربية تم إستردادها من قبل الصليبيين مش سرقتها .

تقييمي للسلسلة : 9 من 10

بقلم محمد نبيل

Series Navigation << الحروب الصليبية – افلام وثائقية ج3

اخبرنا برأيك ؟

100 نقاط
Upvote Downvote
مبتدئ

كتبه mohamednabil

التعليقات

اترك تعليقاً

Loading…

0

التعليقات

0 التعليقات

عمر بن عبد العزيز - عمر بن عبد العزيز

عمر بن عبد العزيز

‎‫دولة آل عثمان #5‬‎ - بروز الأتراك - ‎‫دولة آل عثمان #5‬‎ &#8211; بروز الأتراك

‎‫دولة آل عثمان #5‬‎ – بروز الأتراك