‫سر شلالات الدم في القطب الجنوبي‬‎

صدع في الجبل الجليدي " تايلور " في وديان " ماكموردو " الجافة في القارة القطبية الجنوبية يتدفق منه ماء ملونة بلون الدماء بشكل غريب. اكتشف شلال الدماء لأول مرة من قبل الجيولوجي غريفيت تايلور في عام 1911 . 1 min


141
880 shares, 141 points
شلالات الدم فى القطب الجنوبى
‫سر شلالات الدم في القطب الجنوبي‬‎
Drtarek Elshemy
January 1 at 3:42pm
” سر شلالات الدم في القطب الجنوبي “

صدع في الجبل الجليدي ” تايلور ” في وديان ” ماكموردو ” الجافة في القارة القطبية الجنوبية يتدفق منه ماء ملونة بلون الدماء بشكل غريب.
اكتشف شلال الدماء لأول مرة من قبل الجيولوجي غريفيت تايلور في عام 1911 .

كان يعتقد أن اللون قد يأتي من الطحالب ولكن بعد ذلك تم اكتشاف مصدر اللون الأحمر وهي بحيرة المياة المالحة تحت الأرض الغنية بالحديد التي كانت محاصرة من قبل الجليد لأكثر من 1.5 مليون سنة علي الأقل في درجة حرارة مياه -5 مئوية لكنه مالح بحيث لا يتجمد
ولكن ليس هذا السر الوحيد لتغيير لون المياة.
فقد اكتشف العلماء من جامعة “هارفارد” أنها موطن لنظام بيئي كامل من البكتريا وهي السبب في أن لون المياه بهذا الشكل.

ومنطقة “شلالات الدم” في القارة القطبية الجنوبية تعد موطنا للكثير من الكائنات الحية الدقيقة، وهي في نفس الوقت توفر ظروفا مشابهة لما يحدث على سطح المريخ.

وديان ماكموردو سُميت بذلك بسبب الرطوبة المنخفضة بها للغاية، فضلا عن عدم وجود غطاء ثلجي أو جليدي لها، وهي تعتبر أكثر مناطق كوكب الأرض برودة وجفافا.

واكتشف العلماء أن المحاليل الملحية الموجودة تحت وديان ماكموردو تشكل طبقات واسعة من المياه الجوفية هناك تحت الأنهار الجليدية والبحيرات وداخل التربة المتجمدة بشكل دائم، وهذه المحاليل الملحية تلعب دورا رئيسيا في العمليات البيولوجية التي تحدث داخل الوديان الجافة.

ويأمل العلماء في أن تلقي هذه البيانات الجديدة الضوء على إمكانية وجود ظروف مشابهة لمثل هذه التكوينات والبيئات في أي مكان آخر داخل المجموعة الشمسية، فالوديان الجافة، علاوة على كونها موطنا للكائنات المجهرية والنباتية، إلا أنها تشبه، خلال فصل الصيف في القطب الجنوبي، إلى حد ما نفس الظروف الموجودة على سطح المريخ.

‫سر شلالات الدم في القطب الجنوبي‬‎
‫سر شلالات الدم في القطب الجنوبي‬‎

اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

141
880 shares, 141 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

شكرا للمشاركة