" />
121
680 shares, 121 points

مومياء الأمير المجهول

 

وجدت مومياء هذا الطفل وحيدا سيتند على الحائط بلا كفن لائق وعلى ضوء الشموع فى أيام الكشف الاولى كان المنظر مبهرا،  من الواضح ان لصوص المقابر لم يرحموا برائة ملامحه وطفولته فنهبوا كنوزه هو الآخر .تظهر المومياء دقة وبراعة شديدة فى التحنيط وكذلك خصلة الشعر الجانبية التى تميز الأطفال الملكيين فى مصر القديمة .

فى عام 1898 تم اكتشاف قبر الملك امنحتب الثانى ويعتبر من اروع المقابر التى نجت من السرقة فقد سرقت فى العصور القديمة فى عهد الاسرة 20 ولكن استخدمها الكهنة بعد ذلك ووضعوا فيها مومياوات الملوك لتكون الخبيئة الثانية وظلت فى امان الى عام 1898 فى احد الغرف الجانبية من المقبرة عثر على ثلاث مومياوات بجوار بعض مومياء لسيدة كبيرة فى السن ومومياء صبى صغير ومومياء لشابة،  توصل الامريكي جيمس هاريس (والذي قضي وقتا طويلا في دراسة المومياوات الملكية ونشر كتابا عن أبحاثه وكان ثالث من قاموا بفحص مومياء توت عنخ آمون) بعمل دراسة مقارنة في عام 1977 لمقارنة خصلة من شعر مومياء السيدة العجوز مع خصلة أخري عثر عليها داخل صندوق صغير منقوش عليه اسم الملكة تي في مقبرة الملك توت عنخ آمون واستنتج وجود توافق بين الخصلتين، خصلة الشعر المكتشفة فى مقبرة الملك توت مع شعر المومياء.

تعود الى الملكة تى زوجة الملك امنحتب الثالث وام الملك أخناتون بعد ذلك مع الفحص فعلا توصلوا الى تلك النتيجة وان المراة الشابة هى ام الملك توت وزوجة الملك أخناتون ولكن لم يتوصل احد الى مومياء الصبى لمن تعود، ظهرت تكهنات كثيرة ولكن بلا ادلة الا ان المرجح ان هذا الأمير الطفل ينتمى الى اسرة أخناتون.


اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

121
680 shares, 121 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

شكرا للمشاركة