in

‎‫أطفال الشوارع‬‎

‎‫أطفال الشوارع‬‎ - blank - ‎‫أطفال الشوارع‬‎
‎‫أطفال الشوارع‬‎ - blank - ‎‫أطفال الشوارع‬‎
Abdirizak Ahmed Wayel
December 25 at 3:37am
أطفال الشوارع
وقفت في شارع مزدحم جدا وشرعت أتأمل أحوال الناس، أتأمل في تعابير وجوههم وفي ردود أفعالهم.
ثمة زحام غير طبيعي، زفرات القطار وأصوات السيارات، وصراخ العمال تتداخل حتي لا تستطيع التمييز بينهم.
الأطفال يهرعون إلي المدارس وعيونهم نصف مغمضة كذئب نائم يخشي من غدر وحوش الغابة لا ينام ملئ عينيه، يذهبون إليها متثاقلين متثائبين يئنون من ثقل حقائبهم المحشوة بالكتب الغير مرغوبة لديهم.
في هذه الساعة ووسط هذه الحركة ثمة أطفال ينامون في الشوارع، ينهضون من النوم بركلة المارين أو بصراخ أصحاب المحلات أو ربما بعضة كلب أو لسعة البعوض،
لا يهمهم كيف يقومون من النوم تعودوا علي هذه الإهانات حتي أصبحت جزءاً من حياتهم، حفظوا الشتائم لم يعد السوط يؤلمهم وليس عندهم رفاهية البكاء من الإهانات .

أقسي ما يعاني هؤلاء الأطفال هو فقدان مأوى يلتجأون إليه ويحتمون عليه من قساوة الظروف، من فقدان أم تحتضنهم، يشتكون إليها من الظلم ويبكون بين يديها بكاء يشفي صدورهم ويخفف عنهم أعباء الهموم، ظلت دموعهم حابسة في مآقيهم ينتظرون فرصة تتيحهم سبك عبراتهم.
ولا يزال الطفل يكتم بكاءه حتي يري أمه فينفجر بكاء ويعلوا صوته، لأنها الأمان والسكن والراحة، فمن لهؤلاء البؤساء!!
جربت أن أحضن الصغار الذين يشعرون بالقهر أيا كان نوعه، رأيتهم جميعاً ينهارون ويتشبتون في ثيابي حتي يفرغوا ما في صدورهم ويعودون إلي طبيعتهم.
رأيت طفلاً صغيراً ينتقل من وطن إلي آخر عبر قطار قديم متهالك، يتعلق علي أحد أعمدته أو يستعطف السائق فيرحمه أحياناً ويسمح له الجلوس علي أرضية القطار، يظل في هذه الحالة ساعات طوال.

جرت بيننا حكايات طويلة وعقدت بيننا ألفة فاستأنست به، رأيت في عينيه الإصرار وهو علي صغره كبير في عقله، يعول أمه المسكينة القعيدة التي حرمت من كل شيء عدا هو، قال لي يا عموا أنا أكافح من أجل أمي اشتغل أطلب من الناس المعونة أجمع لها مبلغاً من المال وفي آخر الأسبوع أرجع بهذا القطار ، هنا الفرصة أكثر وأحسن،
يحب أمه حبا جما، وهي تحزن عليه طوال مدة غيابه يؤرقها السهر ويطول ليلها كليل عاشق ولهان منتظر، لو لا عجزها لما سمحت لفلذة كبدها بهذه البهدلة.
يصل في نهاية الاسبوع، وصوله أهم إليها من كل ما جمع، تحضنه بقوة وتشم رائحته التي بعينها أغلي وأطيب من كل عطور الأرض، ثم تودعه فينفطر كبدها.

وفي مساء ذات يوم سمعنا صوت القطار من بعيد قفز الطفل وهرع نحوه، التفت إلي مسرعاً وكان يهتف مع السلامة يا عموا ألحق القطار إلي اللقاء وكان يلوح بيديه، ومنذ ذلك اليوم لم أراه لأنني سافرت من هذه البقعة.
لا زلت أبحث من بين الوجوه وجهه الطفولي الذي شيب من الظروف الصعبة، وقد مررت فعلا في نفس المكان الذي كنت أقف معه علني أعثر بخبره فكنت كالباكي علي الأطلال المتحسر علي الماضي.

أيها الطفل الصغير لقد كبرت الآن وربما غطت اللحية وجهك وفتلت عضلاتك، فابق علي العهد ما دمت حيا، وكن انفا كريما محبا كما عهدتك، بالضعغاء احضنوهم اطعموهم كونوا لهم آباء وأمهات.

اخبرنا برأيك ؟

100 نقاط
Upvote Downvote
محرر أول

كتبه عالم تاني

عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه.

عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

التعليقات

اترك تعليقاً

Loading…

0

التعليقات

0 التعليقات

Powered by Facebook Comments

- blank - دولة آل عثمان #3

دولة آل عثمان #3

بابلو بيكاسو - blank - بابلو بيكاسو

بابلو بيكاسو