" />

متولي وعزوز – قصص من الصعيد

تتشابه حغرافيا قري الصعيد وعلي طرف واحده منها اعتاد الناس علي مناوشات الحج متولي وعزوز -- تلك المناواشات الخرقاء بحكم السن والكبر حيث يتحول عراكهم لبسمات وضحكات والجموع تحاول فض النزاع علي احقيه الفائز منهم بدور السيجه قبل افطار رمضان وغالبا ياخذ الفاصل فيما بينهم نصيب اكبر من الزغدات واللكمات ومع حلول المغرب يتابط كل منهما ذراع الاخر ويرحلون للصلاه وجلسه المقهي لوقت متاخر 1 min


123
700 shares, 123 points
متولي وعزوز - متولي وعزوز – قصص من الصعيد

متولي وعزوز

تتشابه حغرافيا قري الصعيد وعلي طرف واحده منها اعتاد الناس علي مناوشات الحج متولي وعزوز — تلك المناواشات الخرقاء بحكم السن والكبر حيث يتحول عراكهم لبسمات وضحكات والجموع تحاول فض النزاع علي احقيه الفائز منهم بدور السيجه قبل افطار رمضان وغالبا ياخذ الفاصل فيما بينهم نصيب اكبر من الزغدات واللكمات ومع حلول المغرب يتابط كل منهما ذراع الاخر ويرحلون للصلاه وجلسه المقهي لوقت متاخر

ومع بروده الليل والشاي الدافي تتناثر الحكايات واغلبها عن موضوع الساعه وما بين مؤيد ومعارض وانقاسهم بين مع وضد احتد النقاش وانفصل الصديقين بعد معركه قصيره تبادلو فيها السباب والشتائم ومع نسمات الصبح اللتقو وامام الارض جلسو واحفادهم تحصد البرسيم لافطار المواشي وبعد حوار هامس في امور معيبه ضحكو وقال عزوز -يجازي شيطانك يامتولي ياخويا -قال متولي وهو يناوله مبسم الجوزه الغاب تعرف تعد لحد عشره بالانجليزي اعرف حفضهم -طب قول راح عزوز يعد علي اصابعه ون -تو ثري -فور -فايف -سكس قهقه متولي فعرف عزوز الفخ فانبري غاضبا ووقف محتدا – اخص عليك راجل ناقص انت عايز توقعني ف الغلط واشتبكو في معركه بالايدي واحفادهم خلفهم يتغامزون مين اللي هيغلب

فجاه وبلامقدمات واثناء المعركه المكرره والكل باسم تناول متولي منجل من يد حفيده وضرب عزوز في راسه انبثق دم احمر قاني من حبهه الاخير فنظر الشباب لبعضهم البعض بذهول وجرت في عروقهم الدماء الحاره الفتيه فاستلو الشوم والعصي والمناجل ولو تدخل العقلا ء لكانت مذبحه

وبعد ان ضمد طبيب الوحده الصحيه جرح عزوز وعاد لبيته ووسطه احفاده وابنائه ونامت القريه في كرب وبدت غشاوه في سماء المكان وراحت الاراء تتضارب بين ما سيكون وما كان في حدوته متولي وعزوز وقد كتب التاريخ لعائله متولي انه اسال دم عائله عزوز لتعود الغشاوه القبليه للابناء ويستشعر الناس الخطر

متولي جالس علي المقهي يلوم نفسه ويتحدث مع شيطانه ليلعن ابو اللي جاب ابوه –لما كان منه في حق صديق عمره اقبل عزوز عاقدا ذراعيه خلف ظهره فبش وهش متولي وما ان صار بالقرب منه حتي اخرج يده وبها زلطه بحجم البرتقاله ضرب بها متولي في راسه سال دم متولي وحمله الناس للوحده الصحيه وهو فوق اكتاف الناس راح يسب ويلعن لعزوز ساد ارتياح في قلوب اهل القريه وكل منهم يمني ان تعود المياه لمجاريها بعد ان سجل التاريخ القبلي للعائلتين تعادل في عدد البطحات وانتظرو في لهفه عوده ما كان وقد اللتفو من جديد حول ماتش الاهلي في المقهي في بطوله الانديه باليابان متولي وعزوز كل منهما في جانب وما ان سجل ابو تريكه الهدف حتي قال عزوز: بالنسبه للجماعه المشككين في التزام ابو تريكه هيقولو طبعا اتصل قبل ميجيب الجون بالمرشد وقاله احد الجون فين يابديع

ضجت المقهي بالضحك ولم يستطع متولي منع نفسه من الابتسام وهو المقصود وفر عصر احد الايام عادت الضحكه لاهل القريه وكل من الصديقين يصف حرفنته في بطح الاخر ويصف ويضيف اشياء عجيبه لم تحدث ابدا ليضيف لمسه بطوليه يفتقدها في شروخ الزمن التي اصابته بالوهن الا من وقفات ومواقف تنتظم لتشكل ما نسميه الحياه

تمت

بقلم احمد القن


اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

123
700 shares, 123 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

شكرا للمشاركة