" />
موسم المطر - موسم المطر

موسم المطر

1 min


137
119 shares, 137 points

Hits: 9

قصة لاحمد القن

منذ طفولتها وهي تواقة لحب كالاساطير لكنها لاتعيش بخيالها تعتبر هذا نوعا من السذاجة والهبل والتخلف لذا وضعت ذكائها في دراستها فنجحت ووضعت ذكائها في جمالها فصارت تملك ثقافة الجمال وكانت معروفة في عائلتها بالجرائة جراءة معروف عنها خضوعها لسلطانها , لم ينتج عنها مشكلة ولم تكن ابدا مصدر قلق عليهم فنجحت في فرض شخصيتها وتفوقها جعله يتقبلون اجتياحها لهم —وفي كل عام يزداد تفوقها وشخصيتها تكتمل ومداركها تزيد وخبراتها تصير اكثر خطرا وهم يقفون امام هذا الذكاء الجموح مرتبكين, والدها كان فخورا بها وامها تعترض واشقائها منقسمين مابين معجب ومستاء ومؤيد ومعارض وهي تضع كل ذكائها في المسافات مسافة الشقيق ومسافة الجار ومسافة الدراسة ومسافة الام انها انثي تملك ذكاء المسافات …

واجبها هذا المسمي فوضعت كل مهارتها في تنمية تلك الجزئيه شديدة الخصوصية, استطاعت ان تختصر الزمن من سنوات عاديه لسنوات بسرعة الضوء فانهت دراستها الجامعية بتفوق وصارت خريجة كلية التجارة وبنفس الذكاء كان يجب ان تعمل وبنفس الذكاء وثقافه الجمال عملت باحد مكاتب المحاسبة وراحت تقيس المسافات بينها وبين عالمها الجديد انه عالم واسع يحتاج لنوع جديد من الذكاء وهي قادرة علي ايجاده لكن هناك مسافه لا تزال عقبه لها…

مسافه التقاليد فلازالت تعيقها ثقافة المجتمع وتراكمات الموروثات البالية من وجها نظرها واهلها منقسمين ما بين مؤيد ومعارض وبحسبة بسيطه قررت ان تختار زوجا, ان تقهر مسافة التقاليد ان تتغلب على المجتمع, ان تعطيه ما يريد ليتركها تحصل علي ماتريد وكان سلطان ابن عمتها الانسب لهذة المرحلة, شاب سيكون زوجا طيبا متواضعا قنطرة جيدة لعوالم اكثر رحابة واوسع واكبر سيكون سلطان الموظف الخلوق الطيب باحد البنوك هو جواز سفرها لحلمها الكبير وبالزواج ستكتمل شخصيتها وتصير حرة كي تضع خطط جديد للمسافات القادمة

2

تم لها كل شئ كما خططت وبارك اهلها الزواج وفي ليلة عرسها كانت تهنئ ذكائها علي اكتمال شخصيتها وحين انفرد بها سلطان قررت ان تعطه منها بنفس الذكاء حين قامت من بين يديه امراة كانت قد سددت لكل من حولها فواتيرهم لم تعد مدانه لا حد ولا بشئ صارت حره هي الان امراه تملك حياه وزوج وقرار وسلطان سعيد واهلها راضون ووالدها يشجعها وامها قلقها صار له شكل جديد واشقائها كل منهم انشغل بحياته وحين عادت للعمل كانت اكثر جمالا وتالقا وصارت اكثر جموحا وذكاء وعليها ان تخطو من جديد نحو الحلم في ان تملك كل ما تتمناه ويشتهيها

عاصم هو مدير مكتب المحاسبة واحد اهم الشخصيات المحوريه لانهاء الصفقات الخاصه برجال الاعمال المصريين والعرب —وبالنهاية هو رجل وهي تدرك بذكائها كيف تبقي المسافة مربكة لرجولته…
عاصم صبور رجل سوق يقدر الامور ويعطيها نصابها, جوكر جيد لينقلها لعالم اكثر اتساعا بعلاقاته القوية مع رجال الاعمال والعرب وقال لها ذكائها ان تشرك سلطان في اللعبة وبدت في نسج خيوط لربطه بسلطان من خلال عمل مشترك وسلطان يستمع لها ويقدر ما تملكه من ذكاء يجعله في صورة الرجل الذي يملك ناصيه الامور, هي حريصة ان تمرر اوامرها له في صوره نصائح فتكسب مرتين, تربح الزوج والخيط وتزيح الغيوم حتي ياتي الوقت فتهطل الامطار ويبدا موسم المطر فتزهر الاحلام وينبت الثمر…
وعاصم رحب بوجود سلطان وكانه فهم اللعبة  فمهد الامور وتشابكت الخيوط لتنسج جسر جديد للتعاملات وخبرته تؤكد له بان سهام تخطط لشئ, شارفت للانتهاء وان الجوله الاخيره قد تبدء وقرر ان ينقلها لمكان اخر فعرض عليها ان تشاركه احد عمليات مكتبهم بباريس ورحبت هي بهذا ولم يكن سلطان عقبة هو دائما موافق علي قراراتها وفي تلك الليله كوفئ علي موافقته بليله حب, كان سعيدا كطفل وهي تعطيه جرعه مركزه من انوثتها فهي تعرف مكامن نشوته وخبايا مجونه هو يحب الانصهار فيها ولانها ذكيه تملك ثقافه العطاء وتجيد رياضة السرير, نام سلطان راض حين تحلمي بباريس بعيون مفتوحه ولم يكن يهمها عاصم هي تعرف متي ستكسر احلامه وتحولها لفتات
سافرت سهام وبجوارها عاصم وهي كالعادة تهنئ نفسها علي ذكائها فالرحلة بالدرجه الاولي وعلي حساب المكتب فالصفقه كبيرة وتستحق, وقبل السفر باسابيع راحت تقوي لغتها الفرنسية, كانت تجيد الانجليزية لكنها تحتاج الفرنسية فهذه البدايه فقط وحين نظرت لعاصم بعيون جديدة وجدته رجل لاباس به, انه جنتلمان حقيقي رجل ذكي وناجح ووسيم وواضح انه بدوره يملك حنكه المسافات فعاصم لم يطلب منها شيئا لكن عيونه تقول انه لاعب جيد وصبور ثم انه دوما حريص علي ارضائها ويعمل جادا علي اسعادها وتحقيق امانيها من يومها الاول بالمكتب وكل منهم ادرك ان له مع الاخر جوله ما…
3

باحد الفنادق الباريسية تم حجز حجرتين متجاورتين لهما وتواعدا علي العشاء, كانت جميلة ومتالقة وذكائها تضعه في ابتسامة مرسومة, تحدثا كثيرا وشعرت ان عاصم شخص اخر غير الذي تعرفه كان جمالية المكان انعكست علي خطوط رجولته فاكسبتها وهج خاص وسحر خاص وكان يشرب لم تكن تعرف انه يشرب, عرض عليها كاس فرفضت هي بحاجة ان تكون بكامل لياقتها وقوتها وابتسامتها تزداد ذكاء مع كل لحظه تمر عليها ان باريس بلد تقدر الجمال وتعطي الذكاء ما يستحقه, وعاصم يحفظ باريس كظهر يده حين اخذها في جوله كان واضحا انه يعرفها كبيته وكان كريما معها, وحين عادو لم يفرض عليها امرا ما لم يفعل اكثر من تقبيلها علي خدها قبل ان تدخل الغرفه وقاس ذكائها القبلة فوجدها تعادل المصافحة في باريس, لن تفتعل مشكله لمجرد قبلة انها في مجتمع لايحرم القبلة وهي تحيا الان بمقاييس هذا المجتمع, ودخل عاصم وكانه لم يفعل شئ يستحق ان يتوقف عنده وكانه قدر ان ذكاءها سيتخطي المشكلة ومرت الليله بسلام ممهوره بقبله عاصم…

في اليوم التالي تم عمل حفل عشاء عمل وقابل عاصم العملاء وبجواره سهام كانت هذه المرة وضعت كل ذكائها في عينيها واستطاعت ان تكتسب مصداقية العملاء خاصه ان الحوار كان بالانجليزية التي تجيدها بطلاقة وراق لها البرتو سمسار عقارات حاد النظرات صموت كان يتابعها بهدوء وسيجار رفيع في يده وكانه بدوره يقيس عدد الخطوات بينهم بنفس مبدءها ومقياسها للامور وبعد ان اتهت المقابله قبل يدها بدينجوانية واعطاها ارقام هواتفه ودعاها للعشاء وحين انصرف صفق عاصم جذلا وكانه يهنئ سهام بهذه الصفقة, انه لايغار عليها بل هو يشجعها لمقابلته بمهنية عجيبه واتضح لها خط موازي جديد في علاقتها بعاصم, انه يعرفها جيدا وهو بدوره يملك نفس شخصيتها واجتياحها وشعرت بانها تكرهه للحظة ولكن ذكاءه لم يكرهه قلبها فعل لكن ذكائها ابتسم وفي المساء قبلها ع الباب علي خدها ونام في غرفته مذكرا اياها باهميه لقاء البرتو

وقابلت البرتو في قصره كان تحفه معمارية بكل المقايس وهناك عرفت انه يرغبها وبعد تناول الغداء معه قررت ان تعطيه امل وان تسحب طرف الخيط لابعد من لقاء عابر –وتقبل البرتو هذا الامر وعلي باب السيارة وامام الفندق ودعها بقبله طويلة اخذتها وذكاءها في عينيها انها لن تضار بان تترك الامر معلق بقبله شفاة, كان يحب فيها الجمال الشرقي وسحر الشرق وغموض بلادها البعيده وبعد ان صعدت لغرفتها كانت بانتظارها هدية من البرتو خاتم من الماس الحر كاد ان يطير لها وهي تدور في الغرفه فرحة, ثم وجاءها عاصم واخذها لجولة اشترت فيها اشياء لسلطان وعائلتها وفي الطائرة,  حدثها البرتو انه قادم لها بعد اسبوع والصفقة نجت علي مستوي العمل والمستوي الشخصي وشعرت بان السماء تبتسم لها وتهنئها علي ذكاءها وتعدها بان الموسم قد حان كي تنبت زهرتها بهطول المطر —
حين عادت لمصر واستقبال سلطان لها وبعد زيارة اهلها شعرت بدوار ودوخه اعازتها لارهاق العمل ولاول مره بعمرها تخونها قدرتها علي التماسك فتسقط في بيت امها وبعد كشف الطبيب زف لهم خبر حملها وكادت تجن وامها تطلق زغرودة فرحة ووالدها واشقائها يغنون لها وسلطان سعيد بخبر طفله لكن كان حملها يحتاج لرعاية واهتمام خاص,  اكد الطبيب ان يجب ان تنام علي ظهرها فترة الحمل وتجمع ذكاءها مجددا في قرار واحد يجب ان تنهي حياه هذا الحاجز انه عقبه في طريق نجاحها في طريق احلامها وباحد الليالي الممطره قررت ان تنهي حياة الطفل بحركات عنيفه وحين راحت تنزف شعرت بذعر حقيقي وهي تسحب جسدها للخارج تجاه سيارتها بالجراج وتليفون سلطان لايرد وفي منتصف الحديقة الفاصله بين الجراج وباب الفيلا سقطت ودماءها تنزف فتغسلها الامطار علي الارضيه الرخام الممدوده حتي الباب الخارجي حاولت ان تصرخ لكن كان موسم المطر حادا صاخبا فغسل احلامها هذه المره ليمحيها من الوجود وعيونها ترقب الدنيا من حولها تبهت وتختفي

 

تمت


اعجبك الموضوع ؟ شاركه مع اصدقاؤك

137
119 shares, 137 points
عالم تانى هو بوابة علمية ثقافية تاريخية لاثراء للفرد والمجتمع العربي. القائمين على المحتوى مجموعة من الباحثين وهواة المعرفة لنشر العلم والثقافة والتاريخ بمختلف وسائطه. عالم تانى مجتمع ثرى بالمعلومات والأبحاث, ليس ذلك فحسب, بل وايضا بالمواد الأدبية كالشعر والروايات وعالم السينما, لنقدم للفرد والمجتمع العربى وجبة دسمة وغنية بالعلوم والفنون والمعرفة فى اّن واحد.

0 Comments

اختر نوع المقال
اختبارات الشخصية
مجموعة من الاسئلة التى تكشف جوانب الشخصية
فوازير واحاجى
مجموعة من الاسئلة لاختبار الذكاء والثقافة والمعلومات
تصويت
تصويت على موضوع معين
موضوع
موضوع او قصة او رواية
قائمة
قائمة
عد تنازلي
The Classic Internet Countdowns
قائمة مفتوحة
اضف موضوعك وقم بالتصويت على افضل موضوع
قائمة مرتبة
Upvote or downvote to decide the best list item
كومكس
ارفع صورك الخاصة لأنشاء كوميكس
فيديو
رفع فيديوهات من اليوتيوب او فيميو او من سطح المكتب
مقطع صوتى
رفع صوتيات من Soundcloud او Mixcloud
صورة
رفع صور تعبر عن موضوع معين
صورة متحركة
رفع صور متحركة
شكرا للمشاركة